امريكا تلمح إلى أن انتخابات روسيا لم تكن حرة ولا نزيهة

Tue Dec 6, 2011 10:31am GMT
 

فيلنيوس 6 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - لمحت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون اليوم الثلاثاء إلى أن الانتخابات الروسية لم تكن حرة ولا نزيهة في كلمة لها امام اجتماع أمني اوروبي دعت خلالها للحريات الالكترونية.

واتهمت كلينتون في كلمتها لوزراء من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا روسيا البيضاء باضطهاد "متواصل" للمعارضة وأشارت إلى ان أوكرانيا اضطهدت رئيسة الوزراء السابقة يوليا تيموشينكو لأسباب سياسية.

وللمرة الثانية تحدثت كلينتون عن "بواعث قلق خطيرة" بشأن الانتخابات التي اجريت يوم الأحد في روسيا والتي تقلصت فيها الأغلبية البرلمانية لحزب رئيس الوزراء فلاديمير بوتين في انتخابات شابتها اتهامات بحشو صناديق الاقتراع وغيرها من المخالفات.

وقالت كلينتون في كلمة خلال اجتماع منظمة الأمن والتعاون في اوروبا التي تضم 56 دولة "عندما لا تحاكم السلطات الذين يهاجمون الناس بسبب ممارستهم لحقوقهم أو الكشف عن انتهاكات فإنهم يجهضون العدالة ويقوضون ثقة الناس في حكوماتهم."

وأضافت في تصريحات تمثل انتقادات أشد من التصريحات التي أدلت بها امس الاثنين "كما شهدنا في أماكن عديدة ومؤخرا في انتخابات مجلس الدوما (النواب) في روسيا.. الانتخابات التي لا تكون حرة ولا نزيهة يكون لها الأثر ذاته."

وتابعت "هناك قيود متزايدة على ممارسة الحقوق الأساسية في منطقة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا."

وقالت اللجنة المركزية للانتخابات في روسيا إن حزب روسيا المتحدة الذي ينتمي إليه بوتين يقترب من الحصول على 238 مقعدا في مجلس النواب (الدوما) المؤلف من 450 مقعدا بعد ان كان يشغل 315 مقعدا في المجلس المنتهية ولايته.

وكانت النتيجة أسوأ انتكاسة تلحق ببوتين في الانتخابات منذ توليه السلطة قبل 12 عاما وتشير إلى السأم المتزايد من هيمنته على السياسة الروسية بينما يستعد لاستعادة الرئاسة في الانتخابات التي تجرى في مارس اذار.

وكررت كلينتون مخاوف أمريكية من ان حزب بارناس الروسي المستقل منع من تسجيل اسمه في انتخابات الدوما وإن جهات مراقبة مثل منظمة جولوس تعرضت لهجمات الكترونية.   يتبع