26 أيلول سبتمبر 2011 / 11:20 / منذ 6 أعوام

كلمة نتنياهو في الأمم المتحدة ترفع نسب تأييده في استطلاعات الرأي

من جيفري هيلر

القدس 26 سبتمبر أيلول (رويترز) - أظهر استطلاع للرأي اليوم الاثنين أن شعبية رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قفزت في اسرائيل بعد كلمة ألقاها في الأمم المتحدة أبدى فيها رفضه لسعي الفلسطينيين لنيل الاعتراف بدولتهم من خلال المنظمة الدولية.

وطبقا لاستطلاع نشرته صحيفة هاآرتس اليسارية ارتفعت نسب تأييد نتنياهو إلى 41 في المئة بعد أن كانت 32 في المئة في استطلاع سابق قبل شهرين عندما اجتاحت البلاد الاحتجاجات الشعبية بسبب ارتفاع تكلفة المعيشة.

وقال الكاتب يوسي فيرتر في مقال رأي صاحب الاستطلاع الذي شارك فيه 486 شخصا امس الأحد ”أثبت نتنياهو مرة أخرى أن كل ما يحتاجه هو خطاب جيد لرفع نسب تأييده في الاستطلاعات.“

وأظهر الاستطلاع ان حزب ليكود الذي ينتمي إليه نتنياهو وشركاءه اليمينيين الدينيين في الائتلاف الحاكم الحالي في مسار يسمح بفوزهم في الانتخابات الاسرائيلية المقبلة التي لن يحين موعدها قبل عام 2013 .

وفي الأمم المتحدة يوم الجمعة أبدى نتنياهو معارضة قوية لطلب الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالحصول على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة وقال إن السلام لن يتحقق إلا من خلال المفاوضات وهو الموقف ذاته الذي تتبناه واشنطن.

ويبحث مجلس الامن اليوم المبادرة الفلسطينية حيث تجري معركة صعبة للحصول على الأصوات التسعة اللازمة للحصول على الاعتراف بالدولة.

وتقول الولايات المتحدة التي انهارت محاولتها للتوسط في محادثات السلام قبل عام إنها ستستخدم حق النقض (الفيتو) ضد هذا الطلب إذا لزم الأمر.

وفي الكلمة التي ألقاها نتنياهو في الأمم المتحدة وسلسلة من المقابلات التي عقدت في الولايات المتحدة لم يقدم اي تنازلات لمطالب عباس بوقف التوسع الاستيطاني الاسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة.

كما كرر دعوة يرفضها عباس منذ زمن طويل إلى أن يعترف الفلسطينيون باسرائيل كدولة يهودية.

واستقبل سكان الضفة الغربية عباس استقبال الأبطال لدى عودته أمس الأحد وكرر كلمته وسط الآلاف وقال إن التوسع الاستيطاني الاسرائيلي لابد أن يتوقف حتى تستأنف محادثات السلام.

ولا تنبيء الأزمة التي سببتها مسألة الاستيطان الاسرائيلي والاعتراف بيهودية الدولة بالخير بالنسبة للاقتراح الذي قدمته اللجنة الرباعية للسلام في الشرق الأوسط ببدء مفاوضات خلال شهر بهدف التوصل إلى اتفاق سلام بحلول نهاية عام 2012 .

وقال نتنياهو في مقابلة مع الخدمة العربية لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) قبل ساعات من عودته من نيويورك إلى اسرائيل اليوم ”فلنجلس ونتحدث.“

وفي قطاع غزة اكد اسماعيل هنية القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) رفض الحركة الخطوة التي اتخذها عباس في الأمم المتحدة.

وقال هنية ”تقيم الدولة حيث تحررها... التحرير أولا ثم السيادة والدول لا تقام بقرارات أممية.“

وبعد تغطية مكثفة للسجال الذي حدث بين عباس ونتنياهو في الجمعية العامة التابعة للأمم المتحدة وضعت أغلب الصحف الاسرائيلية الرئيسية التقارير المتعلقة باستمرار تأزم الوضع في الصفحات الداخلية اليوم.

وقال عنوان في صحيفة معاريف الاسرائيلية في إشارة إلى عباس وعودته للوطن بدون دولة ”من كلمة عن الاستقلال إلى الحقيقة المرة.. لقد خسر بشرف.“

وقالت صحيفة هاآرتس التي تنتقد بشدة سياسات نتنياهو تجاه الفلسطينيين ان التطورات في الأمم المتحدة ”أوضحت للاسرائيليين مرة أخرى أنهم يسيرون بلا هدى صوب نفق لا مخرج له.“

وفي مقال افتتاحي اشارت الصحيفة إلى ان التغطيات التلفزيونية مساء الجمعة لكلمة كل من نتنياهو وعباس في الأمم المتحدة ”وهو حدث رئيسي في تاريخ الصراع الدائر بين الشعبين“ لم تجتذب سوى ربع المشاهدين الاسرائيليين.

وذكرت هاآرتس أن نصف المشاهدين الاسرائيليين شاهدوا يوم السبت الحلقة الأخيرة من النسخة المحلية لبرنامج (ماستر شيف) للطهي وقالت إنه في ظل عدم وجود انفراجة وشيكة في السلام فإن ”أغلب الناس يفضلون الهروب إلى مشاهدة اللحم المحشو.“

(شارك في التغطية نضال المغربي في غزة)

د م - أ ف (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below