أحمدي نجاد.. إقامة الدولة الفلسطينية مجرد خطوة أولى

Fri Aug 26, 2011 11:35am GMT
 

طهران 26 أغسطس اب (رويترز) - قال الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد اليوم الجمعة إن إقامة دولة فلسطينية يعترف بها العالم ستكون مجرد خطوة أولى على طريق محو إسرائيل من الوجود.

وجاءت تصريحات أحمدي نجاد قبل أسابيع من اجتماع الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك حيث تعتزم جامعة الدول العربية السعي لمنح دولة فلسطينية في قطاع غزة والضفة الغربية وعاصمتها القدس الشرقية عضوية كاملة في المنظمة الدولية.

وقال الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم 16 أغسطس اب إنه سيقدم الطلب إلى الامين العام للامم المتحدة بان جي مون خلال اجتماع لزعماء العالم في إطار أعمال الجمعية العامة التي تبدأ في 19 سبتمبر أيلول.

وكرر أحمدي نجاد موقفه الذي كان قد عبر عنه بعد توليه الرئاسة في إيران عام 2005 حين قال ان إسرائيل "ورم" يجب محوه من خريطة العالم وحث الفلسطينيين إلى عدم الاكتفاء بحل الدولتين وهو الحل الذي يؤيده عباس ودعاهم إلى النضال من أجل عودة أراضيهم بالكامل.

وقال الرئيس الايراني في كلمة ألقاها أمام المصلين بعد صلاة الجمعة بمناسبة يوم القدس العالمي الذي يمثل مناسبة للتعبير عن تأييد القضية الفلسطينية "الاعتراف بالدولة الفلسطينية ليس هو الهدف الأخير. إنه مجرد خطوة أولى تجاه تحرير كامل فلسطين."

وأضاف "النظام الصهيوني هو أصل الميكروبات وهو خلية سرطانية إذا ظلت في شبر من أراضي فلسطين فإنها ستتحرك مجددا وتؤذي الجميع."

ويرجح أن تستعمل الولايات المتحدة حق النقض (الفيتو) لمنع أي تحرك لمنح الفلسطينيين عضوية كاملة في الامم المتحدة لكن أحمدي نجاد قال إنه حتى إذا حدث هذا وتوصل الاسرائيليون والفلسطينيون إلى طريقة للتعايش فإن ذلك لن يكون كافيا بشكل كامل.

وقال "لا يكفيهم أن تكون لديهم دولة ضعيفة منزوعة القوة في جزء صغير للغاية من فلسطين. يجب أن يتوحدوا لاقامة دولة لكن الهدف النهائي هو تحرير كامل فلسطين."

وأضاف "أحث الفلسطينيين على ألا ينسوا أبدا هذا الهدف. نسيان هذا الهدف يعني الانتحار وسيعطي فرصة لعدو على شفا الانهيار والتلاشي."   يتبع