سجن 53 شخصا في طاجيكستان بتهمة الإرهاب

Mon Dec 26, 2011 12:11pm GMT
 

دوشنبه 26 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قضت محكمة في طاجيكستان اليوم الاثنين بسجن 53 شخصا بتهمة الإرهاب وقالت إن أغلبهم أعضاء في جماعة متحالفة مع تنظيم القاعدة وإنهم جميعا ضالعون في هجوم بسيارة ملغومة وقع في سبتمبر ايلول 2010 .

وقالت المحكمة "43 ممن مثلوا للمحاكمة أعضاء في الحركة الإسلامية لأوزبكستان" مشيرا الى جماعة تريد إقامة خلافة إسلامية بالمنطقة وقاتلت في صفوف طالبان بأفغانستان.

وهذا هو أكبر عدد من المتهمين تصدر محكمة في طاجيكستان حكما بحقهم في قضية واحدة منذ استقلال البلاد عن الاتحاد السوفيتي قبل 20 عاما.

وكان الرئيس امام علي رحمانوف الذي يحكم البلاد منذ عام 1992 قال إن قيام "ثورات على غرار العالم العربي" مستحيل في طاجيكستان لأن مواطنيها لن يجازفوا بتكرار الحرب الأهلية التي استمرت من عام 1992 الى عام 1997 وقتل خلالها عشرات الالاف.

لكن محللين يقولون إن السلطات تواجه تهديدا امنيا من متمردين علاوة على الحركة الإسلامية لأوزبكستان.

وقالت المحكمة في شمال طاجيكستان حيث مثل المتهمون الثلاثة والخمسون منذ يوليو تموز في بيان إنها حكمت بالسجن المؤبد على خمسة وأصدرت أحكاما تتراوح بين ثمانية و30 عاما على 48 .

وأضافت أن جميع من أدينوا ضالعون في هجوم انتحاري على مبنى للشرطة في العاصمة الإقليمية خوجند في الثالث من سبتمبر ايلول عام 2010 . واصطدمت سيارة ملغومة بمبنى مكافحة الجريمة المنظمة التابع للشرطة المحلية مما أسفر عن مقتل اثنين من رجال الشرطة واثنين من المدنيين وإصابة 28 .

وقالت المحكمة إنه تم تحديد هوية المهاجم الانتحاري وهو "من السكان المحليين ويدعى اكمل كريموف وتدرب في معسكرات القاعدة بافغانستان وباكستان."

د ز - أ ف (سيس)