26 أيلول سبتمبر 2011 / 12:57 / منذ 6 أعوام

الوكالة الدولية للطاقة الذرية تطلب تمويلا إضافيا لخطط السلامة

فيينا 26 سبتمبر أيلول (رويترز) - دعت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة اليوم الاثنين إلى توفير المزيد من التمويل للمساعدة على تنفيذ الإجراءات اللازمة لتعزيز السلامة النووية العالمية عقب حادث فوكوشيما باليابان وهو طلب ربما لا يقبله البعض وسط تزايد المخاوف الاقتصادية في العالم.

وصدق الاجتماع السنوي للدول الأعضاء في الوكالة الدولية للطاقة الذرية في الأسبوع الماضي على خطة عمل وضعتها الوكالة للمساعدة على ضمان عدم تكرار حادث فوكوشيما وهو أسوأ كارثة نووية في العالم منذ ربع قرن.

وقال يوكيا أمانو المدير العام للوكالة إن الخطة التي تضع سلسلة من الإجراءات الطوعية تتطلب ”متابعة فورية“ وإنه يشكل فريق عمل مختصا بالسلامة النووية لهذا الغرض في إطار الوكالة التي تتخذ من فيينا مقرا.

وقال خلال اجتماع لمجلس محافظي الوكالة الذي يضم 35 عضوا ”تلبية مطالب جديدة ومتوسعة للدول الأعضاء للمساعدة في السلامة النووية وكذلك في مجالات أخرى ستتطلب زيادة في موارد الوكالة.“

ومضى يقول ”أشجع كل الدول التي يسمح وضعها على توفير الموارد الإضافية للوكالة.“

ولم يذكر أمانو تفاصيل مدى الحاجة إلى الأموال الإضافية لتنفيذ الخطة التي انتقدتها بعض الدول لعدم تطرقها بشكل كاف لتعزيز السلامة النووية على مستوى العالم.

وحتى قبل وقوع حادث فوكوشيما الذي أدى إلى زيادة العبء حذر خبراء من ان التقشف في ميزانيات دول أعضاء ربما يمنع التمويل الذي تطلبه الوكالة للتعامل مع المطلب المتزايد للطاقة النووية واحتمال انتشار الأسلحة النووية.

ويجيء معظم تمويل الوكالة التي تضم أكثر من 2300 موظف بشكل طوعي من الدول الغربية الأعضاء فيها.

وفي عام 2010 تمكنت الوكالة من زيادة ميزانيتها 2.7 في المئة إلى 315 مليون يورو (434.1 مليون دولار) لكن كان هذا أقل بصورة كبيرة مما كانت تطلبه.

وفي وقت المشكلات الاقتصادية التي تؤدي إلى تقلص ميزانيات الحكومات قاومت بعض الدول الأوروبية رفع ميزانية الوكالة لكن الولايات المتحدة زادت من مساهماتها في السنوات القليلة الماضية.

وأدت كارثة فوكوشيما التي سببها زلزال كبير وامواج مد عاتية (تسونامي) إلى إعادة النظر في الطاقة النووية في أنحاء العالم ودعوات لمزيد من الإجراءات الملموسة بما في ذلك زيادة عمليات التفتيش الدولي على سلامة المفاعلات.

وتدعو خطة الوكالة الدولية للطاقة الذرية الدول إلى ان تقوم فورا بتقييم لمنشآتها للطاقة النووية لعرفة مدى قدرتها على تحمل الكوارث الطبيعية الشديدة إلى جانب خطوات للتعزيز من درجة الاستعداد للطورائ وزيادة المعلومات.

وقال أمانو إن بعض الدول طلبت بالفعل مراجعات من وكالة الطاقة الذرية.

ومضى يقول ”بناء على طلب من اليابان على سبيل المثال أستعد لإيفاد بعثة ستتضمن مهمتها المساعدة بالخطط لإزالة المواد المشعة من مساحات كبيرة تلوثت نتيجة حادث فوكوشيما دايتشي.“

د م - أ ف (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below