16 حزيران يونيو 2011 / 13:33 / بعد 6 أعوام

الظواهري يتولى زعامة تنظيم القاعدة

16 يونيو حزيران (رويترز) - قال موقع اسلامي على الانترنت اليوم الخميس ان المتشدد المخضرم أيمن الظواهري تولى زعامة تنظيم القاعدة بعد مقتل اسامة بن لادن زعيم التنظيم وهو اجراء كان متوقعا بعد السنوات الطويلة التي أمضاها في موقع الرجل الثاني في القيادة.

وفيما يلي بعض ردود الفعل من محللين ومصريين.

هنري ويلكنسون بمؤسسة جانوسيان للاستشارات الامنية :

هل سيغير (هذا التطور) التهديد؟ التساؤل الرئيسي هو هل سيحاول تعزيز سلطته من خلال شن هجوم كبير.

ربما نرى رسائل تأييد علنية له من فروع القاعدة والجماعات المنبثقة عنها. لكن أي تنظيم ارهابي يحتاج الى مواصلة شن هجمات لتستمر مصداقيته وتنظيم القاعدة لم يتمكن من شن هجوم بحجم هجمات 11 سبتمبر ايلول 2001 . قدراته تسير في منحنى هابط منذ ذلك الحين. الانجاز الرئيسي للقاعدة هو نجاحها في البقاء.

كريم ثابت (34 عاما) مصري .. مدير شركة نفط وغاز :

”لا توجد مفاجأة هنا. كان الرجل الثاني المخلص دوما. بل ان الظواهري يبدو أكثر جنونا من اسامة بن لادن وسيرغب في ان يثبت ذاته من خلال شن هجمات في وقت قريب. اعمال قتل شيطانية اخرى باسم الاسلام. شيء مقزز.“

جون جيه. ليبو مسؤول العمليات السابق بوكالة المخابرات المركزية الامريكية (سي.آي.إيه) :

يشتهر الظواهري بأنه شخص عنيد ومشاكس ولا يتمتع بشعبية في صفوف الجهاديين على مستوى العالم. سيتولى رئاسة تنظيم تحور بدرجة كبيرة الى شبكات فضفاضة تتكون من وحدات شبه مستقلة تتخذ قراراتها وتخطط وتنفذ عملياتها بنفسها.

وأدت الهجمات باستخدام طائرات بدون طيار التي تقوم بها وكالة المخابرات المركزية الى خفض كبير في عدد كوادر المقاتلين الذين لديهم خبرة في تنظيم القاعدة وبدون شك سيظل الظواهري يشعر بالقلق بشأن أمنه الخاص مما سيقلل أكثر من فاعليته.

هناك حاجة الى بعض الوقت لمعرفة ما اذا كان لديه قوة الشخصية والمهارات التنظيمية الضرورية لتجديد القاعدة وتغيير مقدراتها وتحسين احتياطياتها المالية.

سارة حسين .. تعمل في منظمة مصرية لحقوق الانسان :

سواء كان بن لادن أو الظواهري فان لهما أيديولوجية معينة يعملان من أجلها وهذا لا شأن له بجنسيتهما. لذلك أيا كان الذي سيتولى زعامة التنظيم فانه لن يؤثر علي هنا في مصر.

كمران بخاري مدير مؤسسة ستراتفور لمنطقة الشرق الاوسط وجنوب اسيا التي تعني بأعمال المخابرات :

لا اعتقد ان لهذا قدرا كبيرا من الاهمية. تنظيم القاعدة الرئيسي (مقارنة مع الجماعات المنبثقة عنه) تلقى ضربة. اسامة قتل منذ فترة قصيرة وقبل ذلك فان العديد من كبار قادته الميدانيين إما اعتقلوا أو قتلوا في هجمات بطائرات بدون طيار في باكستان. لذلك فان التنظيم الاصلي تم تهميشه ولذلك لا أعرف ما هو الفرق الذي سيحدثه تولي الظواهري.

وفيما يتعلق بما يحدث في العالم الاسلامي فان القاعدة تبدو ليست ذات صلة به خاصة العالم العربي. كل هذا بينما منذ هجمات 11 سبتمبر ايلول اصبح العالم يركز فعليا على القاعدة والجهاد كما لو كانت هي الشيء الذي يستحق التركيز ... لكن في ضوء الاضطرابات العربية بات واضحا للغاية ان كل هذا يحدث في الوقت الذي يتحرك فيه العالم العربي والعالم الاسلامي الاكبر في اتجاه مختلف.

واعتقد معظم المراقبين الغربيين ان الجهاد هو السمة التي تعرف الشرق الاوسط لكن الاضطرابات العربية هدمت بصفة اساسية هذا المفهوم. انني لا اعرف ان كان بالامكان وضع القاعدة كتنظيم مرة اخرى على الخارطة .. أشك كثيرا في ذلك.

ساجان جوهل من مؤسسة اسيا والمحيط الهادي للاستشارات الامنية :

المفاجأة الوحيدة هي لماذا استغرق تنظيم القاعدة وقت طويلا لاصدار هذه الرسالة. قد يكون السبب هو انهم لديهم قضايا داخلية داخل التنظيم وخاصة الفصائل المصرية والليبية. وقد يكون أيضا السبب قضايا عملية تتمثل في ان الظواهري يشعر بالقلق من ان الولايات المتحدة تراقب تحركات ناقلي الرسائل من القاعدة في باكستان بعد مقتل بن لادن.

كان الظواهري يتولى فعليا قيادة التوجيه الاستراتيجي للقاعدة على مدى سنوات عديدة. وكان من الواضح انه يتم التشارو مع بن لادن بشأن السياسة وانه يعطي موافقته لكن من حيث الاتجاه سواء كان ضد مصر ”العدو القريب“ أو الولايات المتحدة ”العدو البعيد“ فان الامر كان متروكا للظواهري.

ر ف - أ ف (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below