مسؤول: أمريكا تدرس طلب الرئيس اليمني السفر إليها

Mon Dec 26, 2011 1:15pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل ومقتبسات)

من لورا ماكينيس

هونولولو 26 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال مسؤول كبير بالادارة الأمريكية اليوم الإثنين إن حكومة بلاده لن تسمح للرئيس اليمني علي عبد الله صالح بالسفر إلى الولايات المتحدة إلا من أجل العلاج وأنها تدرس حاليا الطلب.

وأضاف المسؤول أن مكتب صالح اتصل مؤخرا بالسفارة الأمريكية في صنعاء ليقول إن الرئيس يعتزم مغادرة اليمن قريبا ويريد تلقي رعاية متخصصة في الولايات المتحدة لعلاج الإصابات التي لحقت به خلال محاولة اغتياله في يونيو حزيران التي اضطرته للسفر للسعودية للعلاج.

وقال المسؤول الامريكي "طلب الموافقة على سفر الرئيس صالح للولايات المتحدة قيد الدراسة الآن. السبب الوحيد للموافقة على سفر الرئيس صالح للولايات المتحدة سيكون لتلقي العلاج المشروع."

وقال صالح يوم السبت إنه سيغادر الى الولايات المتحدة ويفسح المجال لخليفة له وذلك بعد ساعات من قتل قواته تسعة اشخاص طالبوا بمحاكمته لقتله المتظاهرين على مدى العام المنصرم.

وقال الرئيس اليمني إنه سيخضع لبعض الفحوص الطبية لكنه وصف زيارته المزمعة بأنها منفى مؤقت.

وأضاف أنه سيذهب الى الولايات المتحدة ليس للعلاج فحالته طيبة وإنما للابتعاد عن دائرة الاهتمام والكاميرات والسماح لحكومة الوحدة بالإعداد للانتخابات جيدا.

وتابع أنه سيمكث هناك بضعة ايام لكنه سيعود لأنه لن يترك شعبه ورفاقه الذين صمدوا 11 شهرا.   يتبع