مسؤول: أمريكا تدرس طلب الرئيس اليمني السفر إليها

Tue Dec 27, 2011 4:43am GMT
 

من لورا ماكينيس

هونولولو 27 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال جوش إيرنسب المتحدث باسم البيت الابيض يوم الاثنين إن الحكومة الأمريكية تدرس هل ستسمح للرئيس اليمني علي عبد الله صالح بالسفر إلى الولايات المتحدة من أجل العلاج.

وكان صالح أصيب في محاولة اغتيال في يونيو حزيران اضطرته للسفر للسعودية للعلاج ونقل السلطة الى نائب الرئيس الشهر الماضي بعد اشهر من الاحتجاجات التي هوت بالبلاد الى حافة حرب أهلية.

ورفض ايرنست ان يقول متى سيتم اتخاذ قرار في مسالة السماح لصالح بدخول الولايات المتحدة ونفى تقريرا في نيويورك تايمز قال ان طلب الرئيس اليمني قبل وانه قد يصل الى مستشفى بريسبيتيريان في نيويورك ربما بنهاية هذا الاسبوع.

وقال إيرنست في بيان صدر في هاواي حيث يقضي الرئيس الأمريكي باراك أوباما عطلته "المسؤولون الامريكية مستمرون في دراسة طلب الرئيس صالح دخول البلاد لغرض وحيد هو تلقي العلاج الطبي لكن التقارير الأولية القائلة بأن الإذن قد صدر بالفعل ليست صحيحة."

وفي وقت سابق يوم الاثنين قال مسؤول كبير بالحكومة الأمريكية الإثنين إن حكومة بلاده لن تسمح للرئيس اليمن بالسفر إلى الولايات المتحدة إلا من أجل العلاج وأنها تدرس حاليا الطلب.

وأضاف المسؤول أن مكتب صالح اتصل في الآونة الأخيرة بالسفارة الأمريكية في صنعاء ليقول إن الرئيس يعتزم مغادرة اليمن قريبا ويريد تلقي رعاية متخصصة في الولايات المتحدة.

وقال المسؤول الامريكي "طلب الموافقة على سفر الرئيس صالح للولايات المتحدة قيد الدراسة الآن. السبب الوحيد للموافقة على سفر الرئيس صالح للولايات المتحدة سيكون لتلقي العلاج المشروع."

وقال صالح يوم السبت إنه سيغادر الى الولايات المتحدة ويفسح المجال لخليفة له وذلك بعد ساعات من قتل قواته تسعة اشخاص طالبوا بمحاكمته لقتله المتظاهرين على مدى العام المنصرم.   يتبع