مقتل 11 في سوريا رغم وجود المراقبين العرب

Mon Jan 16, 2012 1:37pm GMT
 

(لإضافة مقتل ستة)

من اريكا سولومون

بيروت 16 يناير كانون الثاني (رويترز) - قتل 11 شخصا في سوريا اليوم الاثنين في أعمال عنف لم تنحسر على الرغم من خطة سلام عربية يتحقق من تنفيذها مراقبون أوفدتهم جامعة الدول العربية.

ويجتمع وزراء خارجية الجامعة العربية الاحد القادم لمناقشة مستقبل بعثة المراقبين التابعة للجامعة التي ارسلت الشهر الماضي للتحقق من مدى احترام سوريا لخطة السلام العربية.

وتتطلب الخطة من سوريا وقف إراقة الدماء وسحب الجيش من المدن والإفراج عن محتجزين وإجراء حوار مع المعارضة.

ووردت انباء عن مقتل المئات في سوريا منذ إرسال المراقبين في 26 ديسمبر كانون الاول في الوقت الذي تحاول فيه القوات الموالية للرئيس السوري بشار الأسد القضاء على الاحتجاجات السلمية التي بدأت قبل عشرة أشهر وكذلك مقاومة مسلحة لحكمه.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يتخذ من بريطانيا مقرا إن إطلاق ميليشيات تابعة للأسد النار بشكل عشوائي أسفر عن مقتل خمسة من بينهم امرأة وإصابة تسعة في مدينة حمص المضطربة.

وذكر المرصد ان خمسة جنود قتلوا حين حاولوا الانشقاق على الجيش السوري خلال اشتباك مع مسلحين في محافظة ادلب الشمالية الغربية وأضاف ان 15 جنديا تمكنوا من الانشقاق.

ومن جانبها قالت الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا) إن "مجموعة إرهابية مسلحة" قتلت بالرصاص العميد محمد عبد الحميد العواد وأصابت سائقه في ريف دمشق.   يتبع