تسليم المسؤولية الأمنية للقوات الأفغانية يشمل 17 إقليما جديدا

Wed Oct 26, 2011 1:29pm GMT
 

كابول 26 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال مسؤول أفغاني رفيع اليوم الأربعاء إن المرحلة التالية لنقل المهام الأمنية من القوات الأجنبية إلى القوات الأفغانية التي من المتوقع أن يعلنها الرئيس حامد كرزاي الأسبوع المقبل ستشمل 17 منطقة في أفغانستان.

وبموجب خطة اتفقت عليها القوات التي يقودها حلف شمال الأطلسي وكرزاي ستغادر كل القوات الأجنبية أفغانستان بحلول نهاية عام 2014 مع تولي قوات الشرطة والجيش الأفغانية المسؤولية الأمنية الكاملة بدلا من القوات الاجنبية.

وتشمل القائمة 17 منطقة منها سبعة أقاليم أغلبها في الشمال الهادئ نسبيا والتي يمكن تسليمها كاملة في حين أن هناك أقاليم أخرى يمكن أن تسلم فيها بعض المناطق للجيش والشرطة الأفغانية.

وتم تسليم أجزاء من بعض الأقاليم بالقائمة مثل هلمند في الجنوب إلى السيطرة الأفغانية.

وتظهر القائمة التي اطلعت رويترز على نسخة منها أن أقاليم طخار وساريبول وسمنكان وباروان وبلخ في الشمال ودايكوندي في الوسط ونيمروز في الغرب يمكن تسليمها بالكامل.

وقال عبد الخالق فراهي رئيس الإدارة المستقلة للحكم المحلي "من المتوقع أن يعلن الرئيس كرزاي المناطق والأقاليم المحتملة خلال مؤتمر إقليمي في اسطنبول في الثاني من نوفمبر."

وقال مسؤول في حلف شمال الأطلسي في وقت سابق من الشهر الجاري إن من الممكن أن يبدأ تنفيذ هذه الخطوة في ديسمبر كانون الأول.

وتشمل القائمة أيضا أجزاء من إقليمي وردك وغزنة الى الغرب وجنوب غربي العاصمة كابول وهي مناطق بها وجود كبير للمسلحين إلى جانب منطقة من إقليم هلمند الجنوبي وهو أحد معاقل طالبان.

د م - أ ف (سيس)