مسؤول.. مراكز إعادة تأهيل الأحداث الأفغان تفتقر إلى الموارد المناسبة

Wed Jul 27, 2011 6:41am GMT
 

كابول 27 يوليو تموز (رويترز) - قال مسؤول كبير إن هناك حوالي 850 طفلا في مراكز إعادة تأهيل الأحداث في مختلف أنحاء أفغانستان يفتقرون إلى الغذاء الملائم والرعاية الصحية والتعليم وإنه لا يوجد تنسيق بين جماعات الاغاثة التي تحاول تقديم المساعدة.

وقال محمد سيدي صديقي رئيس ادارة مركز تأهيل الأحداث بوزارة العدل يوم الثلاثاء إن الخدمات التي تقدمها وزارات الحكومة للمراكز في جميع أنحاء البلاد غير ملائمة.

وقال صديقي "تواجه مراكز إعادة تأهيل الأحداث بعض التحديات على سبيل المثال... نقص الغذاء المناسب وعدم حصول الأطفال على الخدمات الصحية."

واضاف "الخدمات التي تقدمها الوزارات ليست كافية. هناك نقص في الصالات الرياضية والمكتبات ولا يوجد لدينا مرشدون اجتماعيون من ذوي الخبرة للعمل معنا... هناك نقص في التنسيق مع المنظمات التي تقدم المساعدة."

وكان صديقي يتحدث في افتتاح ورشة عمل للتدريب المهني وصالة رياضية في مركز بكابول بتمويل من الحكومة الإيطالية وناشد منظمات الاغاثة تنسيق العمل من خلال وزارة العدل لتجنب الازدواجية في المشاريع.

وبعد 30 عاما من الصراع لا تزال أفغانستان من أفقر بلدان العالم ويمثل الأطفال نصف عدد السكان وربعهم يموت قبل سن الخامسة ومتوسط العمر هناك 44 عاما.

ويمثل عدد الأطفال في مراكز التأهيل بسبب جرائم مختلفة نسبة ضئيلة من أطفال أفغانستان البالغ عددهم 15 مليونا. ويقول خبراء إن ما يصل إلى 40 بالمئة من الأطفال يعملون لمساعدة أسرهم الفقيرة.

م ي - أ ف (من) (سيس)