اليابان تخفف حظر تصدير الأسلحة

Tue Dec 27, 2011 7:02am GMT
 

طوكيو 27 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قررت اليابان المثقلة بالديون اليوم الثلاثاء تخفيف حظر لتصدير المعدات العسكرية كانت قد فرضته على نفسها قبل عقود وذلك في خطوة من شأنها فتح أسواق جديدة لمتعاقدي الدفاع اليابانيين ومساعدة البلاد على الاستفادة بشكل أكبر من ميزانيتها للدفاع.

وقال اوسامو فوجيمورا كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني في مؤتمر صحفي إن مجلس الأمن التابع للحكومة وافق على تخفيف الحظر للسماح لليابان بمشاركة دول أخرى في تطوير وإنتاج الأسلحة وإمداد المهمات الانسانية بالمعدات العسكرية.

وأضاف فوجيمورا في إشارة إلى ارتفاع تكلفة الاسلحة مما قد يشكل ضغطا على الحكومة في بلد يصل الدين العام فيه إلى مثلي حجم اقتصادها "المعايير الجديدة (لصادرات الاسلحة) هي نتيجة لاجراءات حكومية استدعت الانتباه في خضم تغيرات حدثت في الاونة الاخيرة في البيئة المحيطة بمعدات الدفاع في العالم."

وكانت اللوائح التي أقرت عام 1967 قد حظرت المبيعات للدول الشيوعية وتلك التي تخوض صراعات دولية أو فرضت الأمم المتحدة عقوبات عليها.

وأصبح الحظر في وقت لاحق يشمل تصدير وتطوير وإنتاج الأسلحة بالتعاون مع الدول باستثناء الولايات المتحدة مما يجعل من المستحيل على المصنعين المشاركة في مشروعات متعددة الجنسيات.

وأضاف فوجيمورا "تستند القواعد بشأن صادرات الأسلحة على مبدأ يقول إن اليابان وبصفتها دولة مسالمة يجب أن تهدف إلى تجنب تأجيج الصراعات الدولية وسنراقب الصادرات عن كثب."

ولا يعني تخفيف القواعد أن اليابان ستبدأ في بيع منتجاتها العسكرية للعالم بشكل منفتح وإنما ستقتصر الصادرات على حلفاء استراتيجيين مثل الولايات المتحدة.

ي ا - أ ف (سيس) (قتص)