الوفود الأوروبية تنسق انسحابها خلال كلمة أحمدي نجاد

Tue Sep 27, 2011 7:36am GMT
 

من لويس شاربونو

الأمم المتحدة 27 سبتمبر أيلول (رويترز) - التنسيق فيما بين دول الاتحاد الأوروبي ليس سهلا دائما لكن الاتحاد ظل مصرا على موقفه هذا العام عندما انسحبت وفود كل الدول الأعضاء من الجمعية العامة للامم المتحدة احتجاجا على كلمة الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد.

كانت هذه اللحظة يوم الخميس عندما استغل الرئيس الإيراني كلمته أمام الجمعية العامة التي تضم 193 دولة في دورتها السنوية بمدينة نيويورك ليشكك مجددا في محارق النازيين والتلميح إلى أن الحكومة الأمريكية ربما تكون وراء هجمات 11 سبتمبر أيلول.

وبعد الاستماع إلى دقائق محدودة من خطاب أحمدي نجاد انسحبت الوفود الأوروبية والأمريكية والكندية وغيرها من الوفود الغربية من قاعة الجمعية العامة لتسجيل ما وصفه المشاركون بأنه "تقزز من آرائه".

وأصبح انسحاب وفود غربية طقسا سنويا أثناء خطب احمدي نجاد والتي قال دبلوماسي غربي إنها أصبحت "بالية ومسيئة بشكل متوقع."

ولم يكن انسحاب الوفود الاوروبية يحدث بشكل سلس دائما. فقبل عامين بقي أعضاء الوفدين السويدي والقبرصي في مقاعدهم واستمعوا إلى احمدي نجاد حتى أنهى كلمته التي كانت تهاجم الولايات المتحدة و"السياسات اللاإنسانية" التي تتبعها اسرائيل.

وقال دبلوماسي أوروبي طلب عدم نشر اسمه لرويترز "بعضنا كان متضايقا نوعا ما من السويديين والقبارصة لأنهم بقوا... نريد أن نقدم جبهة موحدة من خلال الانسحاب في وقت واحد. ولم يحدث بتلك الطريقة."

وذكر دبلوماسيون أوروبيون أن السويد التي كانت تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي في ذلك الوقت رفضت الانتقادات وقالت إنها تحلت بالشجاعة للتصدي للرئيس الإيراني في قاعة الجمعية العامة.

وفي سنوات ماضية استدعت وفود غربية الصحفيين لإعلان أنهم أول من انسحب من قاعة الجمعية العامة خلال خطاب أحمدي نجاد لكن هذا التقليد توقف بعد ما حدث من السويد وقبرص عام 2009 .   يتبع