حصري-القراصنة الصوماليون يستغلون جزيرة يمنية كقاعدة للتزود بالوقود

Thu Jul 7, 2011 8:28am GMT
 

من جوناثان سول

لندن 7 يوليو تموز (رويترز) - قالت مصادر ملاحية إن قراصنة صوماليين يستغلون جزيرة سقطرى اليمنية النائية بمنطقة القرن الإفريقي كمركز للتزود بالوقود مما يمكن زوارقهم التي يستخدمونها في شن الهجمات من البقاء لفترات اطول في البحر ويمثل خطرا اكبر على عمليات الشحن.

وأضافت المصادر لرويترز أن على الرغم من وجود قوات بحرية دولية في المنطقة فإن العصابات البحرية تستغل الاضطرابات السياسية في اليمن للتزود بالوقود وربما مؤن أخرى بما في ذلك الطعام.

وقال مايكل فرودل من شركة (سي-ليفيل) لاستشارات المخاطر الملاحية نقلا عن تقارير مخابرات اطلع عليها "سقطرى تستغل منذ اشهر إن لم يكن منذ فترة اطول."

وأضاف "ربما هي أهم مركز لإعادة التزود بالوقود بالنسبة للسفن التجارية المخطوفة التي تستخدم (كسفن أم) خاصة تلك التي تمارس نشاطها بين خليج عدن والمياه الغربية للهند وبالأخص قبالة سلطنة عمان وبالقرب من مضيق هرمز بشكل متزايد."

وقال مسؤول حكومي يمني إن السلطات ألقت القبض منذ نحو شهر على 20 شخصا يعتقد أنهم قراصنة على جزيرة سقرطى وسلمتهم للسلطات في مدينة المكلا الساحلية القريبة بجنوب اليمن.

وذكر مصدر أن العشرين كانوا على متن سفينة تجارية عادية لكنه أضاف أنه تم احتجاز 16 قرصانا صوماليا في الأيام القليلة الماضية في سقطرى.

وأضاف المصدر "كان هناك الكثير من القرصنة شمالي سقطرى في فترة الرياح الموسمية الشمالية الشرقية ومن المرجح أنهم (القراصنة) يستغلون الجزيرة."

وقال المكتب الملاحي الدولي إنه يجب وقف نظام الدعم للقراصنة فورا.   يتبع