17 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 09:06 / بعد 6 أعوام

تقرير: اجتماع بين أمريكا وكوريا الشمالية في جنيف الأسبوع المقبل

سول 17 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قالت وسائل إعلام في كوريا الجنوبية اليوم الاثنين إن كوريا الشمالية والولايات المتحدة ستجريان جولة ثانية من المحادثات في جنيف الأسبوع المقبل لبحث سبل استئناف محادثات إقليمية تهدف إلى التخلص من برنامج الأسلحة النووية لبيونجيانج.

ونقلت وكالة يونهاب للأنباء عن مصدر دبلوماسي في سول قوله إن الجانبين سيلتقيان في جنيف وربما يكون هذا يوم 26 أكتوبر تشرين الأول وسط نشاط دبلوماسي في الآونة الأخيرة ساهم في استعادة تعاون كوريا الشمالية مرة أخرى.

وأجرت كوريا الشمالية اولى تجاربها النووية عام 2006 وأجرت تجربة أخرى في 2009 .

وهدأت التوترات في شبه الجزيرة الكورية هذا العام وأحيت سلسلة من الاجتماعات الثنائية بين الكوريتين والولايات المتحدة وكوريا الشمالية أملا في أن المحادثات النووية يمكن ان تستأنف بعد توقف دام نحو ثلاث سنوات.

ونقلت يونهاب عن مصدر دبلوماسي قوله ”علمت ان حوارا رفيع المستوى بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة سيجرى في جنيف.“

وقالت وزارة التوحيد في سول التي تتولى الشؤون بين الكوريتين إنها لا تعلم شيئا بشأن التقرير.

وأبدت كوريا الشمالية الشهر الماضي رغبتها الشديدة في عقد اجتماع ثان مع الولايات المتحدة.

وفي يوليو تموز عقد المبعوث الأمريكي ستيفن بوسوورث محادثات مع كيم كي جوان نائب وزير الخارجية وكبير المفاوضين النوويين لكوريا الشمالية في نيويورك لمدة يومين في أول تواصل بين الطرفين منذ عام 2009 .

وفي الشهر الماضي التقى مبعوثان نوويان من الكوريتين في بكين للمرة الثانية خلال شهرين لبحث استئناف المحادثات السداسية التي تشمل أيضا الولايات المتحدة والصين وروسيا واليابان.

وفي مؤشر آخر على زيادة التفاعل من المقرر أن يلتقي مسؤولون من كوريا الشمالية والجيش الأمريكي في العاصمة التايلاندية بانكوك هذا الأسبوع لمناقشة استئناف البحث عن رفات أمريكيين قتلوا خلال الحرب الكورية التي دارت بين عامي 1950 إلى 1953 .

كما سيتوجه مندوبون من كوريا الشمالية إلى الولايات المتحدة الشهر الجاري لعقد مؤتمرين منفصلين غير رسميين بهدف إحياء المحادثات السداسية.

وفي حين أن الكوريتين والولايات المتحدة تقول إن المحادثات كانت بناءة فإنها لم تتوصل إلى اتفاق حول نقطة انطلاق جولة جديدة من المحادثات السداسية.

وتصر سول وواشنطن على أن بيونجيانج يجب أن توقف أولا أنشطتها النووية بما في ذلك برنامج تخصيب اليورانيوم والسماح بعودة المفتشين النوويين الدوليين قبل إمكانية استئناف المحادثات.

وتقول كوريا الشمالية المدعومة من بكين وموسكو إن المحادثات السداسية يجب أن تجرى دون شروط مسبقة.

ويقول أغلب الخبراء إن من غير المرجح أن تتخلى بيونجيانج أبدا عن سعيها للأسلحة النووية لكن المحادثات السداسية مفيدة من حيث احتواء البرنامج النووي لكوريا الشمالية وتحول دون انتشار الأسلحة النووية.

كما تحدث مسؤول في حكومة كوريا الجنوبية عن مخاوف من أنه في حالة عدم حدوث تقدم في استئناف المحادثات السداسية فإن بيونجيانج يمكن أن تقوم بخطوة ”استفزازية“ أخرى مثل القيام بتجربة نووية.

ويقول محللون إن كوريا الشمالية التي تعاني صعوبات اقتصادية تشعر بالأثر الكبير للعقوبات التي فرضت لإجرائها تجارب نووية وصاروخية وتريد استئناف المحادثات للحصول على مساعدات اقتصادية.

د م - أ ف (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below