تحقيق-الربيع العربي يسلط الضوء على مشاكل شمال الامارات

Thu Jul 7, 2011 10:23am GMT
 

من شيماء فايد

رأس الخيمة (الامارات) 7 يوليو تموز (رويترز) - مع الابتعاد عن إمارة دبي تتوارى ناطحات السحاب البراقة الفخمة وتظهر مكانها مبان أسمنتية قصيرة يعلوها التراب لا يتوقع ان يراها الكثيرون من زوار دولة الامارات العربية المتحدة.

وتعتمد الامارات الخمس الشمالية في دولة الامارات التي لا يعرف عنها الكثير وهي رأس الخيمة والشارقة وعجمان والفجيرة وأم القيوين على الامارتين الاغنى في البلاد وهما أبو ظبي ودبي منذ وقت طويل.

وساهم نقص في الوقود عانت منه الامارات الخمس الشمالية في الاونة الاخيرة وسوء حالة الخدمات في زيادة تبرم السكان هناك.

تحدثت خديجة جمعة وهي بدوية تبلغ من العمر 60 عاما عن الحي الذي تعيش به في إمارة رأس الخيمة وقالت "تنقطع المياه في بعض الاحيان لخمسة أو ستة أو سبعة أيام."

وكانت خديجة تشتري الفواكه والخضروات من سوق شعبي وهو منظر غير معتاد في دبي أو أبو ظبي.

وتتباهى دولة الامارات الغنية بالنفط بأنها صاحبة ثامن أكبر نصيب سنوي للفرد في الدخل في العالم حيث يصل إلى 47 ألف دولار وأفلتت البلاد من احتجاجات الربيع العربي التي تجتاح المنطقة.

وتشير احصاءات رسمية مع ذلك إلى فجوات اقتصادية صارخة بين الامارات الشمالية والامارتين الجنوبيتين. فعلى سبيل المثال بلغ معدل البطالة في إمارة الفجيرة 20.6 في المئة عام 2009 وهو أعلى بكثير من معدل البطالة في عموم الامارات والذي يصل إلى 14 في المئة.

وأضاف نقص الوقود في الامارات الشمالية في الاونة الاخيرة إلى احباطات السكان خاصة وأن السلطات تكافح لتقديم مبرر. وقالت السلطات الاماراتية في باديء الامر إن السبب هو أعمال صيانة لكن محللين يشيرون إلى الاحجام عن الالتزام بالدعم الحكومي للبنزين.   يتبع