تشابك بالأيدي بين انصار ومعارضي خطة نقل السلطة في اليمن

Tue Dec 27, 2011 9:48am GMT
 

من محمد الغباري

صنعاء 27 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال شهود في العاصمة صنعاءإن انصار حزب إسلامي في اليمن وقع على خطة لإزاحة الرئيس علي عبد الله صالح من السلطة اشتبكوا اليوم الثلاثاء مع أعضاء من حركة شيعية تم إقصاؤها من الخطة.

وقالوا إن أنصار حزب الإصلاح تبادلوا اللكمات والضرب بالهراوات والرشق بالحجارة مع أعضاء في حركة الحوثيين الشيعية في ساحة صنعاء التي تشهد منذ عام تقريبا احتجاجات تهدف إلى الإطاحة بالرئيس من السلطة.

وذكر نشطاء أن 20 شخصا على الأقل أصيبوا خلال الاشتباكات التي قال ممثل للحوثيين إنها اندلعت عندما هاجم أنصار حزب الإصلاح خيمة نصبت لانتقاد الاتفاق الذي بموجبه يتنحى صالح عن السلطة.

ويمنح هذا الاتفاق الذي رعته دول الخليج المجاورة وسانده قرار من مجلس الامن التابع للأمم المتحدة وواشنطن صالح الحصانة من المحاكمة مقابل تسليم السلطة إلى نائبه الذي من المقرر أن يتعاون مع حكومة تضم حزب الإصلاح وأحزاب معارضة أخرى قبل انتخابات رئاسية تجرى في فبراير شباط.

وانسحب صالح من الاتفاق اكثر من مرة قبل التوقيع عليه في الشهر الماضي في المملكة العربية السعودية التي تساورها مخاوف مع الولايات المتحدة من أن يتحول الصراع حول مصير صالح إلى حرب أهلية وفوضى تقوي شوكة تنظيم القاعدة في جزيرة العرب المتمركز باليمن.

ولم يشمل اتفاق نقل السلطة الحوثيين الذين شن عليهم صالح حملة للقضاء على تمردهم في صراع تدخل فيه أيضا الجيش السعودي عام 2009 في محافظة صعدة بشمال غرب البلاد المتاخم للسعودية.

وزار جمال بن عمر مبعوث الأمم المتحدة لليمن الذي يحاول دفع اتفاق نقل السلطة قدما مدينة صعدة هذا الشهر والتقى بزعماء الحوثيين الذين حاربوا في الأشهر القليلة الماضية إسلاميين من السنة يتبنون مبادئ سلفية.

وتنظر واشنطن في طلب تقدم به صالح للحصول على تأشيرة وقال يوم السبت إنه يعتزم زيارة الولايات المتحدة بعد ساعات من قتل قواته تسعة أشخاص يطالبون بمحاكمته على قتل مئات المحتجين خلال الاحتجاجات التي قامت ضده طوال 11 شهرا.   يتبع