باكستان تطلب من بريطانيا سحب مدربين عسكريين

Mon Jun 27, 2011 10:17am GMT
 

من كريس البريتون

اسلام اباد 27 يونيو حزيران (رويترز) - طلبت باكستان من بريطانيا سحب بعض مدربيها العسكريين في احدث مؤشر فيما يبدو على توتر العلاقات مع الغرب بعد ان قتلت القوات الامريكية زعيم القاعدة اسامة بن لادن الشهر الماضي.

ويواجه الجيش الباكستاني اخطر ازمة منذ عقود في اعقاب الغارة التي وقعت في الثاني من مايو ايار واسفرت عن مقتل زعيم القاعدة على ارض باكستانية بايدي قوات اجنبية.

وقال جورج شريف المتحدث باسم المفوضية العليا البريطانية في اسلام اباد لرويترز اليوم الإثنين "طلبت الحكومة الباكستانية من بريطانيا سحب بعض فرق المعاونة في التدريب بصفة مؤقتة نتيجة مخاوف امنية."

وأضاف أن السلطات الباكستانية حذرت من "مخاوف امنية" ولكن دون ذكر تفاصيل.

ونقلت صحيفة الجارديان اليومية البريطانية عن وزارة الدفاع البريطانية تأكيدها سحب 18 مستشارا عسكريا على الاقل يساعدون في تدريب قوات امنية ضعيفة التجهيز تعرف باسم فيلق الحدود على مكافحة الارهاب.

ومنذ غارة الثاني من مايو حرصت باكستان على الاستقلال عن رعاتها الغربيين وخفضت بشكل كبير عدد المدربين العسكريين من الولايات المتحدة الدولة الرئيسية الداعمة لها.

وقال مسؤولون باكستانيون وامريكيون إن عدد المدربين الامريكيين خفض لاقل من خمسين من حوالي 120.

وتخفيض اعداد المدربين مؤشر على التوتر الذي يسود التحالف الذي لازالت واشنطن تراه ضروريا لنجاح الحرب في افغانستان المجاورة فضلا عن الحرب ضد القاعدة واتباعها.

وزادت الغارة على مجمع بن لادن في ابوت اباد على بعد 50 كيلومترا من العاصمة إسلام اباد الشكوك الامريكية بشأن دور محتمل لباكستان في ايواء متشددين.

ه ل - أ ف (سيس)