تأجيل تقرير بريطاني بشأن حرب العراق حتى الافراج عن وثائق سرية

Thu Nov 17, 2011 10:55am GMT
 

لندن 17 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قالت لجنة بريطانية تحقق في حرب العراق اليوم الخميس انها لن تصدر نتائجها حتى الصيف المقبل على اقل تقدير لانها تسعى للافراج عن وثائق حكومية سرية.

وبدأ فريق التحقيق المؤلف من خمسة افراد جلسات الاستماع في نوفمبر تشرين الثاني 2009 وكان يأمل في اصدار تقريره بحلول نهاية العام الجاري أو في اوائل 2012 . لكن اللجنة ذكرت في بيان نشر في موقعها على الانترنت ان هذا الاطار الزمني لم يعد ممكنا.

وقالت "ابلغت لجنة التحقيق الحكومة بأنها ستحتاج حتى صيف 2012 على الاقل لاصدار مسودة تقرير تتعامل بانصاف مع كل القضايا ذات الصلة."

وأضافت "تم احراز تقدم معقول جدا بالفعل لكن لايزال هناك الكثير من العمل."

واضاف البيان ان اللجنة تتفاوض بشأن رفع السرية عن "كم كبير" من المواد لاستخدامها في التقرير او اصدارها معه. وتابع انه تم احراز بعض التقدم على هذا الصعيد لكن سيتعين تقديم المزيد من الطلبات.

وقال "أوضحت لجنة التحقيق انها ستحتاج لتعاون من الحكومة لاكمال هذا بطريقة مرضية وفي الوقت المناسب."

وتشكلت اللجنة برئاسة جون تشيلكوت الموظف السابق بالحكومة في عهد رئيس الوزراء السابق جوردون براون لمعرفة الدروس المستفادة من الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق عام 2003 وتوابعه.

واستمعت اللجنة لاقوال سياسيين كبار من بينهم براون ورئيس الوزراء الاسبق توني بلير الذي كان في المنصب وقت الحرب ومثل امام اللجنة مرتين وكذلك استمعت لدبلوماسيين سابقين ولقادة عسكريين.

وعندما تنتهي اللجنة من تقريرها سينصب التركيز على نتائجها بشأن قرار بلير ارسال 45 الف جندي بريطاني للمشاركة في الغزو وبشأن شرعية الحرب التي قتل فيها 179 جنديا بريطانيا.   يتبع