27 حزيران يونيو 2011 / 12:17 / منذ 6 أعوام

اليساريون في البحرين يشاركون في الحوار الوطني ويتحسبون لأزمة

من اريكا سولومون

المنامة 27 يونيو حزيران (رويترز) - قال قيادي في ثاني أكبر جماعة معارضة في البحرين إن حزبه سينضم لحوار وطني في الأسبوع القادم لكن الأزمة الطائفية ستحدث لا محالة ما لم تؤد المحادثات إلى إصلاح سياسي حقيقي.

وبعد أربعة أشهر من قضاء السلطات البحرينية على احتجاجات مطالبة بالديمقراطية كان الشيعة أغلب من شارك فيها حدد ملك البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة الاول من يوليو موعدا لبدء الحوار الوطني لبحث الإصلاحات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية.

وتقول المعارضة إن الإصلاحات السياسية العميقة وحدها وليس مجرد الحوار هو الذي يمكن أن ينهي الغضب الشعبي.

وقال رضي الموسوي نائب الأمين العام لجمعية وعد اليسارية في مقابلة مع رويترز إن على الحكومة أن تضع حلولا تقدمية وإن هذه الأزمة سياسية وانه بدون حل دائم لإصلاح الملكية ستعود الأزمة في غضون سنوات قليلة.

وتسعى جماعات معارضة من التيار الرئيسي مثل وعد إلى برلمان اكثر تمثيلا يتمتع بسلطات تشريعية لا يضعفها مجلس الشورى الذي يعين الملك أعضاءه.

وتقول الحكومة إن كل أشكال الإصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي يمكن بحثها لكن المعارضة تعتقد أن اتساع نطاق المحادثات من الممكن ان يقلل من فرص الاتفاق على عملية تحول ديمقراطي حقيقية.

وسيرسل المشاركون في الحوار اقتراحاتهم لتوافق عليها الأسرة الحاكمة في البحرين عند نهاية المحادثات.

وكانت جمعية وعد وهي حزب يساري علماني يقوده سنة وشيعة على حد سواء الأكثر تضررا خلال الاضطرابات هذا العام. إذ أضرمت النيران في مكتبيه مرارا وحظرت الحكومة عملياته في قرار ألغته الأسبوع الماضي فقط.

ويعتقد أعضاء وعد أن صوتهم غير الطائفي جعلهم هدفا للمتشددين في تأييد الحكومة الذين يتهمونهم بإذكاء التوترات الطائفية في البلاد.

وأضاف الموسوي بينما كان يتفقد الجدران المحترقة لمكتب وعد في المنامة إن الحكومة لا يمكنها مرة أخرى أن تنتصر على الشعب من خلال إذكاء الانقسامات الطائفية لأنها من الممكن أن تدمر الجميع. ومضى يقول إن الحرب في كل من لبنان والعراق أظهرت ذلك.

وقاد الموسوي جمعية وعد بدلا من إبراهيم شريف الزعيم السني العلماني للجمعية الذي حكم عليه بالسجن خمس سنوات في الأسبوع الماضي لاتهامات بمساعدة جماعة ”إرهابية أجنبية“ في مؤامرة للانقلاب. كما حكم على ثمانية من زعماء المعارضة من الشيعة البارزين بالسجن مدى الحياة.

وتتهم البحرين التي قضت على المظاهرات التي تدعو إلى الديمقراطية في مارس اذار المعارضة بأن لها أجندة طائفية وانها مدعومة من إيران في اتهامات تنفيها الجماعات الشيعية وقالت جمعية وعد إن نهجها العلماني يناقض هذا القول.

ودعت بعض الاحزاب المتشددة إلى الغاء النظام الملكي لكن جمعية وعد وجميعة الوفاق الوطني الإسلامية الشيعية حليفة وعد وأكبر كتلة معارضة تمسكتا بمطالب الإصلاحات الديمقراطية للنظام الملكي في البحرين.

لكن هذا لم يمنع الموالين للحكومة من اتهام جمعية الوفاق بتلقي أوامر مباشرة من إيران واتهام وعد بقبول مثل تلك الخطط لتحقيق مكاسب سياسية وهو ما نفته الجمعيتان.

وتقول جماعات معارضة إنه حتى يلغى الحظر المفروض على وعد أجبرت الجمعية اليسارية على قبول الحوار الوطني والاعتذار علانية لانتقادها دعوة البحرين لقوات من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة المجاورتين للمساعدة على قمع الاحتجاجات.

ومضى الموسوي يقول إن الجمعية دفعت الثمن بتقديم تنازلات معينة في صورة بيان الأسبوع الماضي حتى يرفع الحظر عن الجمعية. وتابع أنهم شعروا أن من المهم القيام بذلك للعودة إلى العمل.

وأعادت السلطات في الأسبوع الماضي مفاتيح مكتبي الجمعية ويجري تجديدهما.

وحذر الموسوي من أن وعد مستعدة للانسحاب من الحوار الوطني ما لم يتم التطرق إلى إصلاحات في النظام الملكي. وتشكو احزاب المعارضة من أن الحوار يخفف من أصواتها إذ إن لها 35 مقعدا فقط من بين 300 مقعد في المحادثات.

وأضاف الموسوي أن هذه المحادثات لم تكن كما تصوروا لأنهم كانوا يرغبون في محادثات مباشرة بين الحكومة والمعارضة وإنه إذا لم تكن هناك خطوة حقيقية نحو الإصلاح السياسي فسوف ينسحبون.

وانتقد الموسوي قول المسؤولين في البحرين إن المعارضة لابد أن تتحلى بالصبر لأن الإصلاحات تنفذ تدريجيا في البحرين التي كما يقولون ما زالت حديثة العهد بالإصلاحات الديمقراطية مقارنة مثلا بدول مثل بريطانيا أو الدنمرك.

وأردف الموسوي قوله إن الناس مستعدون للديمقراطية الآن وإنه لا يمكن لأي دولة أن تحرز تقدما إذا شعر مواطنوها بالتهميش.

د م - أ ف (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below