نشط هندي يبدأ إضرابا عن الطعام مع بدء مناقشة قانون لمكافحة الفساد

Tue Dec 27, 2011 12:19pm GMT
 

مومباي (الهند) 27 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - بدأ النشط الهندي المناهض للفساد آنا هازاري إضرابا عن الطعام لمدة ثلاثة أيام في مدينة مومباي المركز المالي للهند احتجاجا على مشروع قانون ضد الفساد يصفه بأنه "بلا أنياب" بدأ البرلمان مناقشته اليوم الثلاثاء.

ويسعى هازاري إلى حشد الدعم الشعبي لاقرار قانون أكثر صرامة لمكافحة الفساد.

وربط هازاري (74 عاما) حالة الإحباط بين الطبقة المتوسطة في الهند ثالث أكبر اقتصاد في آسيا وبين قضايا الكسب غير المشروع وفضائح فساد بعدة مليارات من الدولارات تتكشف كل يوم وأجبر الحكومة على الموافقة على وضع مسودة قانون لمكافحة الفساد وإقراره قبل نهاية العام الحالي.

وبدأ البرلمان الهندي اليوم مناقشة مشروع قانون لوكبال الذي اقترح للمرة الأولى عام 1968 لاختيار محقق قوي في الشكاوى ضد الفساد. ومن المقرر إجراء تصويت على المشروع في وقت لاحق هذا الأسبوع لكن هازاري غير راض.

وقال هازاري مع بدء إضرابه عن الطعام "الحكومة تخدع الناس" وأضاف أن مشروع القانون الذي تؤيده الحكومة لن يقضي على الفساد وقال "يوما ما سيلقن الناس الحكومة درسا."

وكرر هازاري تهديدا بشن حملة ضد حزب المؤتمر والاعتصام أمام منازل زعمائه ما لم يمنح المحقق في شكاوى الفساد سلطة مراقبة قوات الشرطة الاتحادية.

ولم يحتشد الكثيرون اليوم مع بدء إضراب هازاري عن الطعام بالمقارنة مع عشرات الالاف الذين رافقوه خلال إضرابه عن الطعام لمدة أسبوعين في أغسطس اب. وأقر فيشوامبهار تشودري وهو مساعد لهازاري بأن هناك عدم وضوح للهدف من إضرابه عن الطعام هذه المرة.

ورسمت احتجاجات هازاري الاجندة السياسية للهند عام 2011 حيث لفتت الانتباه إلى الفساد الحكومي وأضعفت رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ الذي يحرص على تهدئة الجدل حول الفساد سريعا حتى يركز على سلسلة من الانتخابات في الولايات وإصلاح اقتصادي في العام الجديد.

ي ا - أ ف (سيس)