روسيا: الهجوم على مجمع للمخابرات السورية يمثل حربا أهلية

Thu Nov 17, 2011 12:43pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل واقتباسات وخلفية)

موسكو 17 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف اليوم الخميس ان الهجوم الذي شنه منشقون من الجيش السوري على مجمع للمخابرات هو بمثابة حرب اهلية ودعا مجددا الى اجراء محادثات بين حكومة دمشق والمعارضة.

وحث لافروف "جميع الدول المتطلعة إلى التوصل إلى حل سلمي" في سوريا على مطالبة كل من الحكومة وجماعات المعارضة بوقف العنف وبدء المحادثات.

وصرح بأن هذه المحادثات يجب ان تجرى بمقر جامعة الدول العربية في القاهرة.

وقال "نشهد تقارير تلفزيونية تقول إن قوة جديدة اسمها على ما اعتقد الجيش السوري الحر نظم هجوما على مبنى حكومي...تابع للقوات المسلحة السورية. هذا يماثل تماما حربا أهلية حقيقة."

وأطلق منشقون من الجيش السوري نيران الأسلحة الآلية والقذائف الصاروخية على مجمع لمخابرات القوات الجوية يقع على الطرف الشمالي لدمشق أمس الأربعاء في هجوم يظهر كيف أن الانتفاضة الشعبية على حكم الرئيس السوري بشار الأسد تقترب من الانزلاق إلى صراع مسلح.

وانضمت روسيا إلى الصين الشهر الماضي في استخدام حق النقض (الفيتو) لاعاقة صدور قرار في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أيدته قوى غربية يندد بحكومة الأسد قائلة إن القرار متحيز وقد يؤدي إلى تدخل عسكري.

وحثت موسكو الأسد على تسريع الإصلاحات ولكنها تقول إن المعارضة السورية تتحمل أيضا جانبا من المسؤولية عن العنف الذي تقول الأمم المتحدة إنه أسفر عن سقوط ما يزيد على 3500 قتيل منذ بدء القمع الحكومي للمحتجين قبل ثمانية أشهر.

وتحمل السلطات السورية من تصفهم بأنهم "عصابات إرهابية مسلحة" ومتشددون مدعومون من الخارج مسؤولية الاضطرابات وتقول إنهم قتلوا 1100 من أفراد الجيش والشرطة.   يتبع