اثيوبيا تقضي بالسجن 11 عاما على اثنين من الصحفيين السويد

Tue Dec 27, 2011 12:55pm GMT
 

(لإضافة اقتباسات من محتجين وتصريح لوالد برسون)

من ارون ماشو

اديس ابابا 27 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - أصدرت محكمة اثيوبية اليوم الثلاثاء حكما بالسجن 11 عاما على اثنين من الصحفيين السويد بتهمة مساعدة وتشجيع الجبهة الوطنية لتحرير أوجادن المتمردة المحظورة ودخول البلاد بشكل غير مشروع.

وأثارت هذه الاتهامات وحكم الإدانة الذي صدر في حق الصحفيين الأسبوع الماضي غضبا في السويد وظهرت تلميحات في وسائل الإعلام بأن القضية أخذت بعدا سياسيا.

وألقي القبض على الصحفي مارتن شيبي والمصور جوهان برسون في يوليو تموز بعد أن دخلا إقليم أوجادن الاثيوبي من منطقة بلاد بنط الصومالية التي تتمتع بحكم شبه ذاتي بصحبة فريق من مقاتلي الجبهة الوطنية لتحرير أوجادن.

وقال القاضي شمس سيرجاجا للمحكمة "أصدرت المحكمة حكما على كلا المتهمين بالسجن 11 عاما. نظرنا في القضيتين... ونرى أن هذا حكم ملائم."

وأضاف شمس أن الإدانة تستحق حكما بالسجن يصل إلى 14 عاما ونصف العام لكنه أشار إلى حسن سلوك الصحفيين. وكان الادعاء قد طالب بسجنهما 18 عاما ونصف العام.

وقال اندرس يورلي المتحدث باسم وزارة الخارجية السويدية "لم يكن حكما غير متوقع تماما. إنه مؤسف في ضوء مهتهما الصحفية... رأي حكومة السويد أصبح معروفا من جملة مسائل أخرى في بيان رئيس الوزراء الأسبوع الماضي."

وقال رئيس الوزراء فريدريك راينفيلد الأسبوع الماضي إن السويد قلقة بشدة من الحكم ويجب الإفراج عن الصحفيين في أسرع وقت ممكن.   يتبع