كوسوفو تقول إن قواتها استعادت السيطرة على موقعين حدوديين

Wed Jul 27, 2011 12:49pm GMT
 

كوسوفو 27 يوليو تموز (رويترز) - استعادت القوات الخاصة التابعة لشرطة كوسوفو السيطرة على موقعين حدوديين في جيب صربي وانسحبت من المنطقة بعد عملية اثارت توترات مع جمهورية صربيا المجاورة وانتقادات دولية.

وقتل جندي امس الثلاثاء في أعمال عنف بين الشرطة وصرب من السكان المحليين يعارضون هذا الإجراء.

ونفذت الحكومة العملية في الشمال الذي يسيطر عليه الصرب لتطبيق حظر على جميع المنتجات الواردة من صربيا ردا على حظر صربي للاستيراد من كوسوفو.

ولا تتمتع كوسوفو بأي سيطرة على مواقعها الحدودية الشمالية منذ عام 2008 حين أحرقها الصرب المحليون قبل ايام من إعلان الإقليم المنشق سابقا استقلاله عن صربيا.

ولا يعترف 60 الف صربي يعيشون في كوسوفو بسلطة حكومة بريشتينا.

وقال بايرام ريجيبي وزير داخلية كوسوفو لقناة (كيه.تي.في) في بريشتينا "الوحدات الخاصة أنهت مهمتها. مهمتها كانت إعادة سيادة القانون الى المعبرين الحدوديين 1 و31 ."

وأضاف أن المعبرين سيخضعان الآن لسيطرة شرطة الحدود ومسؤولي الجمارك الذين ينتمون الى الأغلبية الالبانية والأقلية الصربية في كوسوفو.

وانتقد الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة امس الثلاثاء العملية وقالا إنه كان على حكومة بريشتينا التشاور مع داعميها الغربيين الذين ينشرون ستة آلاف جندي لحفظ السلام بعد مرور 11 عاما على فقد صربيا السيطرة على كوسوفو.

وكان قد تم التوصل الى اتفاق لتهدئة الوضع بوساطة قائد قوات حلف شمال الأطلسي في كوسوفو. وكان الحلف أرسل قوات لتشكل منطقة عازلة بين الشرطة والمحتجين الصرب.

د ز - أ ف (سيس)