اليمنية الفائزة بنوبل تهدي الجائزة لنشطاء اليمن والربيع العربي

Fri Oct 7, 2011 12:53pm GMT
 

(لاضافة مقتبسات)

من أحمد جاد الله

صنعاء 7 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قالت النشطة اليمنية المدافعة عن حقوق الانسان توكل كرمان الفائزة بجائزة نوبل للسلام مع رئيسة ليبيريا الين جونسون سيرليف ومواطنتها ليما جبووي ان الجائزة فوز للنشطين المطالبين بالديمقراطية في اليمن ولكل ثورات الربيع العربي وانها رسالة بانتهاء حقبة الدكتاتوريات العربية.

وذكرت كرمان التي احتجزت لفترة قصيرة خلال الاحتجاجات المناهضة للرئيس اليمني علي عبد الله صالح لرويترز اليوم الجمعة أن الثورة السلمية للاطاحة به ستستمر وان النشطاء لن يستسلموا الى ان ينالوا كامل حقوقهم في يمن ديمقراطي حديث.

وقالت كرمان لقناة الجزيرة من ساحة التغيير معقل الاحتجاجات في العاصمة اليمنية صنعاء اليوم ان هذا النصر هو للشباب أولا وأخيرا وان اليمنيين النشطاء يحتشدون هنا لينالوا الحرية والكرامة وان ثورة الشباب تطالب بكامل الحقوق.

واستطردت "ان مشروع الحرية والكرامة للشعوب العربية أصبح شيئا يعترف به عالميا... هذا هو فوز الشباب اولا واخيرا نحن سنعمل من اجل انتزاع حريتنا وكرامتنا الكاملة غير منقوصة ولا حرف."

وتعهدت باستمرار الحركة السلمية قائلة "السلام هو الحل الذي لن نتركه ولا نتجه نحو اي اتجاه اخر نحو العنف. لن يهزمنا لا عبد الله صالح ولا بشار الاسد ولا غيرهما من الدكتاتورية في وطننا العربي" في اشارة الى الرئيس السوري بشار الاسد الذي يواجه احتجاجات مطالبة بانهاء حكمه.

وكانت كرمان من النشطاء البارزين منذ ان بدأوا اعتصامهم في ساحة التغيير بوسط صنعاء في فبراير شباط مطالبين بتنحي صالح الذي يحكم اليمن منذ 33 عاما.

وأصبحت كرمان صوتا للاحتجاجات الشعبية على شاشات التلفزيون العربية وتقدم لها تقارير عما يحدث على ارض الواقع في ساحة التغيير الواقعة امام جامعة صنعاء حيث قتلت القوات اليمنية بالرصاص عشرات النشطين.   يتبع