ايران تعبر عن استعدادها لبحث المزاعم الأمريكية في مؤامرة الاغتيال

Mon Oct 17, 2011 1:41pm GMT
 

من رامين مصطفوي

طهران 17 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قالت ايران اليوم الإثنين إنها ستبحث "بجدية وترو" المزاعم الأمريكية بأنها خططت لاغتيال السفير السعودي في الولايات المتحدة ودعت واشنطن الى إرسال الأدلة على المؤامرة التي نفتها بوصفها دعاية لا أساس لها.

ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء عن وزير الخارجية علي اكبر صالحي قوله "لدينا استعداد لفحص اي قضية -حتى لو كانت ملفقة- بجدية وترو وقد دعونا امريكا الى أن تقدم لنا اي معلومات فيما يتعلق بهذا السيناريو."

وكانت السلطات الأمريكية قالت الأسبوع الماضي إنها أحبطت مخططا لاغتيال السفير السعودي في واشنطن عادل الجبير وألقت القبض على رجل يحمل الجنسيتين الأمريكية والإيرانية وهي الأنباء التي أثارت توترات بين طهران من جانب ودول عربية وغربية من جانب آخر.

وقال الرئيس الأمريكي باراك أوباما إن المؤامرة الفاشلة يجب ان تؤدي الى تشديد العقوبات على ايران التي تخضع بالفعل لعدة جولات من عقوبات فرضتها الأمم المتحدة بسبب برنامجها النووي وأكد مجددا أن جميع الخيارات مطروحة للتعامل مع الجمهورية الإسلامية وهو تهديد مبطن بعمل عسكري محتمل.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون اليوم إنه سلم لمجلس الأمن الدولي المكاتبات المتعلقة بالشكوك الأمريكية في ضلوع ايران في المخطط المزعوم.

وتقول طهران إن واشنطن لفقت المؤامرة لتحويل الانتباه عن مشاكلها الاقتصادية وزيادة الضغط على ايران التي تعتبرها واشنطن منذ فترة طويلة داعمة للجماعات "الإرهابية" لديها طموحات في امتلاك أسلحة نووية.

وحذر الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي الغرب من أن ايران ستواجه اي "إجراء غير مناسب" يتخذ ضدها وقال إنه لا يخشى التهديدات بالعمل العسكري او العقوبات.

وتابع في كلمة بثها التلفزيون خلال جولة في إقليم كرمانشاه "على الرغم من الدعاية العسكرية والأمنية الكبيرة فإن الجمهورية الإسلامية تفخر بأنها لم تتقهقر قيد أنملة خلال الأعوام الاثنين والثلاثين الماضية."   يتبع