كلينتون تزور الهند والانظار معلقة على باكستان

Mon Jul 18, 2011 8:05am GMT
 

أثينا 18 يوليو تموز (رويترز) - تأمل وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون أن توثق علاقات واشنطن مع الهند القوة العالمية الصاعدة خلال زيارتها لنيودلهي اليوم الإثنين في حين تحاول تفادي توترات جديدة مع باكستان حليفة الولايات المتحدة.

وتأتي زيارة كلينتون للهند التي تستمر يومين وهي الثانية منذ توليها وزارة الخارجية في أعقاب زيارة الرئيس الامريكي باراك أوباما في نوفمبر تشرين الثاني الماضي وتلقي الضوء على تنامي روابط واشنطن مع ثاني أكبر دول العالم سكانا والتي يبلغ حجم اقتصادها 1.6 تريليون دولار.

وستجتمع كلينتون مع زعماء الهند في "حوار استراتيجي" امريكي هندي وتعقد اجتماعات دورية تهدف إلى ان يبدأ مسؤولون من البلدين العمل معا في تعاون أكبر وتأتي بعد أسبوع تقريبا من هجوم بالقنابل على مومباي المركز المالي للهند.

وتتوجه كلينتون بعد ذلك إلى ميناء تشيناي في شرق البلاد الذي أصبح مركزا للتجارة والاستثمار الأمريكيين ويضم مصنعا ضخما لسيارات فورد.

ويقول مسؤولون أمريكيون إن زيارة كلينتون ستظهر نطاق التعاون الذي يتراوح من توسيع نطاق العمل العسكري والمخابراتي إلى تبادل البعثات التعليمية ومشروعات نووية ومشروعات طاقة عالية التقنية.

وستتركز المحادثات أيضا على الخفض المرتقب للقوات الامريكية في أفغانستان وعلاقة الهند بخصمها التقليدي باكستان مع تنامي مخاوف نيودلهي عقب هجمات مومباي يوم الاربعاء الماضي.

ويقول مسؤولون ومحللون سياسيون أمريكيون إن كلينتون ستحث الهند على عدم إثارة التوترات خوفا من ان أي ردود فعل مبالغ فيها من جانب نيودلهي قد تؤثر على العلاقات الهشة بالفعل بين واشنطن وإسلام اباد.

ل ص - أ ف (سيس)