الاخوان المسلمون يظهرون في العلن ويعقدون أول مؤتمر في ليبيا

Fri Nov 18, 2011 8:44am GMT
 

من فرانسوا ميرفي

بنغازي (ليبيا) 18 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - عقدت جماعة الاخوان المسلمين أول مؤتمر علني لها في الاراضي الليبية بعدما ظلت محظورة لعقود واستخدمت المؤتمر لاظهار نبرة وسطية داعية إلى جهود وطنية لإعادة البناء.

وبعد انتهاء الصراع في ليبيا قال الكثير من المراقبين إنهم يعتقدون أن الانتخابات المقبلة قد تشهد منافسة بين جماعات الاسلام السياسي وأحزاب علمانية وقد يكون لاسلاميين أكثر تنظيما مثل الاخوان اليد العليا فيها.

وأثنى سليمان عبد القادر المسؤول العام عن جماعة الاخوان المسلمين في ليبيا في تصريحات بعد تسعة أشهر من بدء احتجاجات مناهضة لحكم الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي والتي انتهت بالاطاحة به على الانتفاضة ودعا الفصائل الليبية إلى الوحدة.

وقال عبد القادر في المؤتمر الذي عقد أمس الخميس وشارك فيه نحو 700 شخص في صالة أفراح بمدينة بنغازي الليبية في شرق البلاد التي شهدت مهد الانتفاضة إن إعادة بناء ليبيا ليست مسؤولية جماعة واحدة ولا حزب واحد لكنها مسؤولية الجميع كل وفقا لقدرته.

وبدت تصريحاته مؤيدة لفكرة تشكيل حكومة تكنوقراط انتقالية يحاول رئيس الوزراء المكلف عبد الرحيم الكيب تشكيلها قبل موعد نهائي هو يوم الثلاثاء.

ولم يتطرق عبد القادر إلى ما إذا كانت جماعة الاخوان ترغب في مشاركة أحد أعضائها في الحكومة الانتقالية. ومن المقرر أن تنظم الحكومة الانتقالية انتخابات في يونيو حزيران لاختيار اعضاء مجلس تأسيسي لوضع الدستور الليبي.

وقال لرويترز بعد كلمته إنه ربما ينضم بعض أعضاء الجماعة إلى الحكومة وفقا لقدراتهم ومؤهلاتهم لكن الاخوان لن يشاركوا كحزب في الفترة الحالية.

وجاء المؤتمر مليئا بالاشارات الثورية وأحيط المسرح بعلم ليبيا الجديد. وألقى ضيوف كلمات. وشارك في المؤتمر ضيوف من حركة النهضة الاسلامية في تونس وجماعة الاخوان المسلمين المحظورة في سوريا.   يتبع