ميت رومني يقر بانه يدفع ضرائب أقل من معظم الامريكيين

Wed Jan 18, 2012 8:33am GMT
 

من سام يانجمان

ميرتل بيتش (ساوث كارولاينا) 18 يناير كانون الثاني (رويترز) - اعترف المرشح الجمهوري المحتمل لانتخابات الرئاسة الأمريكية ميت رومني أن معدل ضريبة الدخل الذي يدفعه "ربما يكون أقرب الى 15 في المئة" وهو ما يعني أن واحدا من أثرى من ترشحوا للرئاسة الامريكية على الإطلاق يدفع ضرائب أقل كثيرا من معظم الأمريكيين.

وجاء تصريح رومني امس الثلاثاء بعد يوم من موافقته للمرة الأولى على الكشف عن المبالغ التي يسددها للضرائب لكنه لن يفعل ذلك قبل ابريل نيسان وهو موعد تقديم السجلات الضريبية بشكل عام. ومن شأن تصريحه هذا أن يذكي دعوات منافسيه الجمهوريين بأن يكون اكثر شفافية بشأن موارده المالي.

كما تعرض رومني لانتقادات من البيت الأبيض الذي يشغله رئيس ديممقراطي وغيره من المنتقدين الذين قالوا إن هذا يعكس كيف أن المرشح الجمهوري المحتمل الذي تقدر ثروته بنحو 270 مليون دولار بعيد عن تجارب ومخاوف المواطن الأمريكي العادي.

وغذى رومني الذي كان مديرا تنفيذيا بشركة للاستثمار المباشر وحاكما لماساتشوستس هذه الفكرة امس. وقال إنه يتلقى أجرا حين تتم دعوته كمتحدث في مناسبات عامة "من حين لآخر لكنه ليس كثيرا."

وتشير السجلات المالية السنوية للحملة الانتخابية التي تم الكشف عنها الى أنه تلقى اكثر من 374 الف دولار مقابل الحديث في مناسبات عامة من فبراير شباط 2010 الى نفس الشهر عام 2011 .

وأظهر تقدير رومني لحجم ضريبة الدخل الذي يسدده الى أنه على غرار الكثير من أثرى أثرياء أمريكا يستطيع جني جزء كبير من دخله من خلال استثمارات معظمها من أرباح رأس المال.

ونتيجة لأن أرباح رأس المال يحصل عنها ضريبة نسبتها 15 في المئة مقارنة بأعلى معدل لضرائب الدخل ويبلغ 35 في المئة على الرواتب العادية فإن أصحاب الدخول الكبيرة من أرباح رأس المال يسددون ضرائب أقل من الكثير من الأمريكيين.

ويمثل هذا التفاوت في المعدلات في إطار قانون الضرائب الأمريكي مصدر إزعاج للكثير من الأمريكيين لدرجة ان بعض الأشخاص فاحشي الثراء يسددون نسبا منخفضة نسبيا.   يتبع