18 تموز يوليو 2011 / 10:19 / منذ 6 أعوام

تحليل- تحقيقات مع جوجل لمكافحة الاحتكار قد تؤثر على النمو

من اليكسي أوريسكوفيتش

سان فرانسيسكو 18 يوليو تموز (رويترز) - من الممكن أن تؤدي التحقيقات التي تجريها الولايات المتحدة مع جوجل لمكافحة الاحتكار إلى الحد من طموحها للنمو لسنوات قادمة حتى إذا لم تلجأ الجهات المنظمة إلى أقوى أسلحتها مثل السعي لتقسيم الشركة العملاقة.

أدى التحقيق الذي تجريه مفوضية التجارة الاتحادية في ممارسات الأعمال مع جوجل والذي أعلن في الشهر الماضي إلى ضم الشركة الى زمرة مايكروسوفت وآي. بي.ام وغيرها من الشركات الأخرى التي كانت تهيمن على السوق وأصبحت محور اهتمام الحكومة. وفي أبرز القضايا أدت هذه العملية إلى تقسيم شركة إيه.تي اند تي.

يعتقد بعض المحللين والمستثمرين أن جوجل ستتوصل إلى تسوية مع الحكومة لتجنب التشوش والمخاطر التي يمكن أن تصاحب معركة قانونية مطولة.

لكنهم يشيرون أيضا إلى أنه على أسوأ الفروض ستكون النتيجة الحد من توقعات النمو لجوجل والإضرار بموقفها كشركة متصدرة لقطاع الانترنت مع وجود شركات مثل فيسبوك وجروبون وغيرها بدأت تسرق الأضواء.

ويرى ديفيد بالتو وهو مدير سابق للسياسات في مفوضية التجارة الاتحادية ان جهود الحكومة للإشراف على العمليات اليومية لجوجل يمكن أن تقيد قدرتها على الابتكار.

وقال ”سيكون مثل وضع قفاز بلا أصابع على يدي دا فينشي... ستظل هناك رسومات لكنها لن تكون على القدر ذاته من العبقرية.“

لكن بالتو وخبراء قانونيين آخرين يرون أن تقسيم جوجل أمر غير متصور. إذ ان التقسيم القسري للشركات يمثل إجراء متطرفا لا تحب الجهات المنظمة اتخاذه خشية الإضرار بالابتكار وفاعلية العمل.

كما أنه ليس امرا سهلا فقد انحاز قاض اتحادي مع الجهات المنظمة في عام 2000 وأمر بتقسيم مايكروسوفت عملاقة برامج الكمبيوتر إلى شركتين لكن القرار ألغي في الاستئناف.

وقال روبرت لاند وهو مدير المعهد الأمريكي لمكافحة الاحتكار وكان يعمل في مكتب المنافسة التابع لمفوضية التجارة الاتحادية ”تحقيق لمكافحة الاحتكار مثل هذا له أهمية بالغة لشركة مثل جوجل... التصورات الأسوأ يمكن أن تكون لها عواقب وخيمة للغاية.“

لكنه أكد على أنه في هذه المرحلة يستحيل توقع كيف ستتصرف مفوضية التجارة الاتحادية وأشار إلى أنها تسقط الكثير من التحقيقات دون توجيه اتهامات على الإطلاق. وأعلن معهد مكافحة الاحتكار تأييده للتحقيق الذي تجريه الحكومة مع جوجل لكنه لم يتخذ موقفا حول ما إذا كانت هناك وسائل علاج مطلوبة.

ويقول خبراء قانونيون إن الأسهل من تفكيك الشركات المندمجة هو منع الاندماجات الجديدة.

وبدأت الجهات المنظمة في اتخاذ موقف مشدد من عمليات الاستحواذ التي تقوم بها جوجل مثل الاستحواذ على ادموب في العام الماضي وشركة آي.تي.إيه لبرامج الكمبيوتر. وفي حين أن جوجل حصلت على الضوء الأخضر في نهاية الأمر لإتمام هاتين الصفقتين فإن بعض المحللين والمستثمرين قلقون من أنه ربما لا يحالفها مثل هذا القدر من الحظ في المستقبل.

وتسيطر جوجل على اكثر من ثلثي سوق البحث العالمية. لكن تكنولوجيات جديدة في الانترنت مثل مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيقات الهواتف المحمولة تتيح سبلا جديدة للناس للتوصل إلى المعلومات عبر الانترنت.

وحتى تبقي جوجل على قدرتها التنافسية تحتاج باستمرار إلى التكيف مع الزمن وتعديل وتوسيع عروضها. وفي العام الماضي استحوذت جوجل على أكثر من 40 شركة.

وقال كن سينا المحلل في ايفركور بارتنرز ”إذا لم تشعر جوجل أن بإمكانها حقا تطويع منتجها أو إضافة سمات جديدة فهذا في حد ذاته نتيجة سلبية بدرجة ما.“

وبالنسبة للوقت الراهن فإن وول ستريت منشغلة فيما يبدو اكثر بالأداء المالي لجوجل. إذ ارتفعت الأسهم أكثر من 13 في المئة يوم الجمعة بعد نتائج رائعة للربع الثاني. ولم يطرح سؤال واحد على مسؤولي جوجل خلال المؤتمر الهاتفي الجماعي حول أرباح الشركة عن التحقيق.

ولم تدل جوجل بتصريحات كثيرة عن التحقيق الذي تجريه مفوضية التجارة الاتحادية منذ الكشف عنه في الشهر الماضي بخلاف قولها إنها لا تعتقد أنها ارتكبت خطأ وإنها ستتعاون مع التحقيق.

لكن الضغوط تتزايد. وتواجه الشركة أيضا تحقيقات لمكافحة الاحتكار من عدة دول وفي الاتحاد الأوروبي وبدأت في تعزيز فريقها القانوني بخبراء مكافحة الاحتكار ومجموعات الضغط.

ويقول منتقدون إن جوجل تستخدم هيمنتها على سوق البحث للحصول على ميزة غير عادلة في مواجهة منافسيها لإعطاء أعلى ترتيب لخدماتها في نتائج البحث مثل خدمة الخرائط أو التسوق أو السياحة.

وادت هذه المزاعم إلى تسليط الأضواء على خوارزمية البحث لجوجل التي تستخدم مئات العوامل لتحديد أي موقع يحتل الصدارة.

وهذه العوامل هي بمثابة أسرار دولة بالنسبة لجوجل وتحميها الشركة بضراوة. والتدخل فيها يمكن أن يكون عملية معقدة ومضنية بالنسبة للحكومة.

وقال ديفيد يوفي الأستاذ في كلية التجارة بجامعة هارفارد ”إذا كانت المشكلة متعلقة بالتحيز في نتائج البحث فمن الصعب للغاية على أي هيئة حكومية تقويمه.“

ومضى يوفي وهو عضو سابق في مفوضية مكافحة الاحتكار الدولي التابعة لوزارة العدل يقول إن من وسائل مكافحة الاحتكار اجبار أي شركة محتكرة على تمكين الشركات المنافسة من الاستفادة من خدماتها لكن هذه الوسيلة ليست واضحة المعالم بالنسبة لمحرك بحث مقارنة مع شبكة تلفزيونية خاصة يطلب منها أن تحمل محطات بعينها.

وتابع ”الوضع أصعب كثيرا في حالة جوجل لأن لديها العديد من المنتجات من برامج الكمبيوتر والخدمات التي يمكن أن نقول إنها تلقى الأفضلية في خدمة البحث.“

ويرى البعض نموذجا محتملا في طريقة تعامل الحكومة مع مايكروسوفت وفي تلك الحالة تم تشكيل لجنة من الخبراء للإشراف على بعض الممارسات والبحث في الشكاوى كل على حدة.

د م - أ ف (من)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below