استطلاع.. صعود شعبية أوباما في إسرائيل بعد خطابه في الأمم المتحدة

Wed Sep 28, 2011 9:35am GMT
 

القدس 28 سبتمبر أيلول (رويترز) - أظهر استطلاع نشرته صحيفة جيروزالم بوست اليوم الاربعاء أن شعبية الرئيس الأمريكي باراك أوباما ارتفعت بشكل حاد بعد أن تحدث صراحة عن رأيه المعارض بقوة لمحاولة اعلان دولة فلسطينية في الامم المتحدة الاسبوع الماضي.

وكشف الاستطلاع أن 54 بالمئة من الإسرائيليين اليهود يرون أن سياسة أوباما مؤيدة لإسرائيل بينما قال 19 بالمئة انها مؤيدة للفلسطينيين. وفي مايو ايار أظهر استطلاع أن 12 بالمئة يرون أن السياسة الأمريكية مؤيدة لإسرائيل بينما قال 40 بالمئة انها مؤيدية للفلسطينيين.

وجاء تصاعد شعبية أوباما بعد الخطاب الذي القاه يوم 21 سبتمبر ايلول في الأمم المتحدة والذي رفض فيه سعيا فلسطينيا للاعتراف بالدولة وأسهب في الحديث عن اضطهاد الشعب اليهودي على مر التاريخ.

وأشاد الساسة الإسرائيليون من كافة الأطياف بخطاب أوباما في الأمم المتحدة بينما تذمر الزعماء الفلسطينيون من تجاهله لمحنة شعبهم الذي ناضل من أجل الاستقلال طوال عقود.

وفي اعقاب تولي أوباما للرئاسة عام 2009 تعرض لانتقادات كثيرة من الجماعات المؤيدة لإسرائيل التي رأت ان موقفه من اسرائيل صارم للغاية في سعيه للضغط على الجانبين للعودة إلى طاولة التفاوض.

وقالت استطلاعات الرأي في وسائل الاعلام الأمريكية في الآونة الاخيرة إن شعبية أوباما بين الناخبين الأمريكيين اليهود وهم موالون عادة للحزب الديمقراطي قد تراجعت وسارع الحزب الجمهوري الى وصف أوباما بأنه معاد لإسرائيل.

وفاز أوباما بتأييد حوالي 80 بالمئة من الناخبين الامريكيين اليهود في عام 2008 وقد يعرض تراجع شعبيته في 2012 حملة اعادة انتخابه للخطر في ولايات تحتدم فيها المعركة الانتخابية مثل فلوريدا وبنسلفانيا حيث يمثل الناخبون اليهود كتلة هامة لترجيح كفة المرشح.

وقالت جيروزالم بوست انها استطلعت رأي 506 اشخاص بهامش خطأ 4.5 بالمئة.

م ي - أ ف (سيس)