28 تموز يوليو 2011 / 10:28 / منذ 6 أعوام

تحقيق- مهرجان قرطاج يساعد التونسيين على هزيمة القلق بعد الثورة

من طارق عمارة

تونس 28 يوليو تموز (رويترز) - في ضاحية كانت تخضع ذات يوم للسيطرة المحكمة لعائلة الرئيس السابق زين العابدين بن علي يغني شبان تونسيون ويرقصون في استراحة من التوترات والمخاوف الممتدة منذ اشهر والتي أعقبت اندلاع الثورة في بلادهم.

دوت موسيقى الراب والريجي بين جنبات ميناء حلق الوادي القديم مع افتتاح مهرجان قرطاج الدولي للمرة الأولى منذ إسقاط الرئيس السابق قبل ستة اشهر.

واكتسب المهرجان الذي يقام حول أطلال قرطاج القديمة قرب العاصمة تونس شهرة بوصفه واحدا من أهم الأحداث الثقافية في البلاد وبات مصدرا رئيسيا لجذب السائحين الذين يزورون البلاد.

وفي حين أشعلت ”ثورة الياسمين“ نارا امتدت الى أنحاء عدة في العالم العربي مازال التونسيون منذ ذلك الحين يواجهون ارتباكا سياسيا ومظاهرات لا تبدو أن لها نهاية وخوفا من الجريمة.

ويحرز الإصلاح السياسي في ظل الحكومة المؤقتة الجديدة تقدما بطيئا وقد أرجئت انتخابات الجمعية التأسيسية التي ستتولى وضع دستور جديد الى 23 اكتوبر تشرين الأول.

وفي حين أطلقت مجموعات من الموسيقيين الشبان أحدث نسخة من مهرجان قرطاج ببداية حماسية في وقت سابق هذا الشهر قال وزير الثقافة عز الدين بالشاوش إنه يأمل أن يبث المهرجان البهجة والسعادة في قلوب التونسيين الذين لم يتمكنوا من الابتهاج بعد قيام ثورتهم.

وفر بن علي الى السعودية في 14 يناير كانون الثاني بعد احتجاجات عنيفة في الشوارع قتلت خلالها الشرطة بالرصاص اكثر من 300 شخص.

ومنذ ذلك الحين شعر كثير من التونسيين بالخوف على الرغم من افتخارهم بأنهم أسقطوا الدكتاتور الذي هيمن على حياتهم 23 عاما.

ويحجم الناس عن الخروج في الليل مثلما كانوا يفعلون وتغلق المتاجر في وسط العاصمة تونس ابوابها مبكرا. وتزايدت المخاوف من الجريمة بعد حوادث هروب من السجن في حين أن وجود الشرطة في بعض الأحياء ضعيف.

وفي محاولة لإدخال السعادة على نفوس الناس أعدت وزارة الثقافة برنامجا متنوعا للمهرجان في مجالات الموسيقى والرقص والمسرح من تونس والأراضي الفلسطينية وصربيا وايطاليا واسبانيا وسوريا.

في حلق الوادي قدم مغني الراب الشاب حمادة بن عمر المعروف ايضا باسم الجنرال اغنياته عن الحرية والثورة امام مئات الشبان.

وأصبح الجنرال صوت آلاف الشبان التونسيين المحرومين قبل الثورة حين كان يستغل أغانيه لانتقاد بن علي الذي ألقاه في السجن.

وفي ديسمبر كانون الأول قبل قيام الثورة بقليل أصدر أغنية على الإنترنت بعنوان ”ريس البلاد شعبك مات“ التي تتناول مشكلة البطالة بين الشبان والتي كانت عاملا رئيسيا وراء قيام الثورة.

وقالت فتاة ترقص وتغني بين الجمهور لرويترز ”هذه لحظات رائعة... نسينا كل خوفنا وخرجنا لنحتفل. سئمنا البقاء بالمنزل بسبب الخوف الذي نعيش فيه منذ شهور.“

وفي ظل تواجد أمني مكثف كانت الليلة هادئة ولم ترد تقارير عن وقوع حوادث.

وقال المغني سفيان صفطة للصحفيين إن من الممتع الغناء للناس في الشارع وإدخال بعض الفرحة على قلوبهم وعبر عن سعادته لأنه رأى الفرحة والبهجة في عيونهم وتابع أنه يغني مجانا لمن لا يملكون المال لشراء التذاكر.

وغنت شابات وشبان ورقص الجميع على أنغام أغنية لتونس وهم يلوحون بالعلم في تعبير عن الفخر بأن ثورات الربيع العربي بدأت من تونس.

وقال شاب يدعى ايمن ناصري لرويترز ”الاحتفال بالنصر شيء جيد. ذكرى انتصارنا على طاغية لن تمحى من التاريخ.“

وأضاف ”لا نشعر بالخوف اليوم. نسينا الخوف حين أسقطنا بن علي...وبينما ننتظر تطهير البلاد من افكاره فلنسترح قليلا ونحتفل بانتصار عظيم أبهر العالم كله.“

وفي عهد النظام السابق ما كان يمكن إقامة مناسبة كتلك التي أقيمت في حلق الوادي. فخلال فترة حكم بن علي كان المغنون الذين يمارسون نشاطا سياسيا من تونس او خارجها لا يلقون تشجيعا.

وكانت المناسبات الفنية تقام في أماكن مغلقة تحيطها أعلام تونس وصور الرئيس السابق وزوجته بينما كان يطلب من المغنين إدراج فقرات ضمن برامجهم الفنية تشيد بالتنمية الحديثة في تونس.

والآن تقول وزارة الثقافة إن المهرجانات بعد الثورة ستعطي فرصا للفنانين الذين كانوا مهمشين في السابق.

ويواجه التونسيون مستقبلا غير واضح. ومن المتوقع أن تشهد الانتخابات التي تجري في 23 اكتوبر منافسة حامية بين الأحزاب العلمانية وحركة النهضة الإسلامية.

ويخشى الكثير من ابناء تونس من أن يؤدي هذا الى اندلاع المزيد من اعمال العنف التي قد تعيد البلاد الى ما كانت عليه منذ ستة اشهر.

د ز - أ ف (من) (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below