تحقيق- اقباط مصر يدرسون خياراتهم بعد مكاسب الاسلاميين

Thu Dec 8, 2011 11:53am GMT
 

من ياسمين صالح

القاهرة 8 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - صعود الاسلاميين في مصر ترك الاقلية المسيحية الكبيرة منقسمة بشأن ان كانت ستغادر البلاد أم تبقى ضمن الاقلية الصامتة أم تتواصل مع قوة سياسية ضمنت فيما يبدو دورا رئيسيا في مستقبل البلاد.

يقول المتشائمون ان ثورة بدأت بانتفاضة ضد الرئيس السابق حسني مبارك في يناير كانون الثاني تتفكك لان كثيرين من الاسلاميين الذين فازوا في الجولة الاولى من الانتخابات البرلمانية ليس لديهم اهتمام يذكر بالحريات المدنية أو الحريات الدينية.

وهم يقولون ان تعهدات الاسلاميين بحماية الاقباط ومعظمهم مسيحيون ارثوذكس ترجع جذورهم الى ما قبل وصول الاسلام في القرن السابع تتناقض مع كثير من تصريحاتهم اثناء الحملة الانتخابية.

وتقول جماعة الاخوان المسلمين -- التي يتجه حزبها (الحرية والعدالة) لشغل معظم مقاعد مجلس الشعب الجديد -- منذ فترة طويلة ان "الاسلام هو الحل" في بلد عشرة بالمئة من سكانه مسيحيون.

اما من جاءوا في الترتيب بعد الاخوان فهم السلفيون المتشددون الذين يعكس تفسيرهم للاسلام الايديولوجية الوهابية الصارمة التي ولدت في السعودية حيث لا يسمح بأي دين آخر.

وقال جو فهيم وهو مسيحي وناقد سينمائي عمره 29 عاما "نخدع انفسنا اذا اعتقدنا ان الاسلاميين سيعطون للمسيحيين مزيدا من الحقوق أو الحريات." وأضاف "كثيرون من اصدقائي المسيحيين يخشون من المستقبل وما سيحدث اذا حكم الاخوان والسلفيون مصر. يفكر كثيرون منهم في مغادرة البلاد."

ويواجه الاقباط معضلة بشأن الربيع العربي وهي ان المزيد من الحرية للغالبية المسلمة يمكن ان يعني مزيدا من الضغط على الاقلية غير المسلمة. فقد تضررت الطائفة المسيحية في العراق على أيدي الاسلاميين بعد الاطاحة بالرئيس الراحل صدام حسين عام 2003 .

لكن الربيع العربي كان انتفاضات شعبية مطالبة بالديمقراطية لا غزوا قادته الولايات المتحدة. وأدت الانتفاضة المصرية الى نظام سياسي جديد قد يساعد في موازنة تضارب المصالح في المجتمع المصري.   يتبع