28 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 10:59 / منذ 6 أعوام

تحليل-جيران سوريا ربما يخففون حدة العقوبات المفروضة عليها

من دومينيك ايفانز وسليمان الخالدي

بيروت/عمان 28 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - وجهت الدول العربية ضربة قوية لاقتصاد سوريا الذي يعاني أزمة بالفعل من خلال وقف التعاملات مع بنكها المركزي ووقف الاستثمارات لكن عدم الارتياح بين جيران سوريا بشأن أثر العقوبات على اقتصاداتهم قد يضعف أثر العقوبات.

وخلال اجتماع عقد بالقاهرة امس الأحد اتفق وزراء الخارجية العرب على تجميد اصول مرتبطة بحكومة الرئيس بشار الأسد ومنع كبار المسؤولين السوريين من السفر الى دول عربية ردا على الحملة التي يشنها الأسد على الاحتجاجات الممتدة منذ ثمانية اشهر.

ومن المتوقع بالفعل أن ينكمش اقتصاد سوريا بنحو ستة في المئة العام الحالي. فقد أوقفت الاضطرابات السياحة وهي مصدر كبير للدخل الخارجي وأضرت بالاستثمارات الأجنبية والتجارة وبدأت تؤثر على احتياطي النقد الأجنبي للبلاد.

وأدت العقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي على النفط الخام السوري والتي أعلنت في سبتمبر ايلول الى فقدان سوريا صادرات تصل قيمتها الى 400 مليون دولار شهريا على الأقل حتى تجد سوريا مشترين آخرين لنفطها.

ولم تصل العقوبات التي أعلنتها جامعة الدول العربية امس الى حد فرض حظر تجاري شامل على سوريا وقد أوضح الوزراء أنهم سعوا الى تفادي الإجراءات التي قد تضر المواطنين السوريين.

وقال كريس فيليبس من وحدة المعلومات في مؤسسة ايكونوميست "مقاطعة البنك المركزي السوري الذي يصدر خطابات ائتمان (من اجل التجارة) ستصعب التصدير والاستيراد على التجار السوريين جدا."

وأضاف أن من الصعب أن يطبق لبنان او العراق العقوبات.

وصوت لبنان الذي يرتبط بعلاقات سياسية وتجارية وثيقة مع سوريا ضد العقوبات وكذلك العراق. وقالت بغداد قبل الاجتماع إنها لن تفرض عقوبات.

وقال لبيد العباوي نائب وزير الخارجية العراقي إن العراق لديه تحفظات على هذا القرار مشيرا الى أن هذا القرار سيضر بمصالح بلاده وشعبها لوجود جالية عراقية كبيرة في سوريا.

وبعث لبنان باشارات متضاربة عما اذا كان سيشارك في فرض العقوبات. وقال وزير الخارجية عدنان منصور الأسبوع الماضي إن بيروت لن تتخذ إجراءات ضد سوريا لكن رئيس الوزراء نجيب ميقاتي قال يوم الخميس إن حكومته ستطبق قرارات الجامعة العربية في كل الأحوال.

وقال مصرفيون في الأردن ولبنان إن تقييم أثر القرار الذي اتخذ امس سيستغرق وقتا لأن التفاصيل غير واضحة كما أن تطبيق الإجراءات قد يختلف من دولة الى أخرى.

وقال مصرفي أردني "الصورة غير واضحة لكنها قد تصعب التعاملات التجارية مع سوريا جدا."

وأحجم مصرفي لبناني كبير عن التعقيب امس وحتى يناقش الآثار مع بنوك أخرى.

وللكثير من البنوك اللبنانية أفرع في سوريا أنشئت في الأعوام الأخيرة بعد أن رفع الأسد القيود على عمليات البنوك الخاصة. وتضررت بالفعل معظم البنوك السورية الخاصة الاكبر بسبب الانخفاض الحاد في الودائع.

وفي مؤشر على تراجع ثقة المنطقة بشأن سوريا قال بنك سعودي يوم السبت إنه يعتزم بيع حصصه في بنك سوري وآخر لبناني لأن المخاطر المالية لم تعد تسمح باستمراره كشريك هناك.

وقال البنك السعودي الفرنسي إنه سيبيع حصته التي تبلغ 27 في المئة في بنك بيمو السعودي الفرنسي بسوريا وأيضا حصته البالغة عشرة في المئة في بنك بيمو لبنان.

وفي حين قال البنك إن قراره مالي فإن دول الخليج هي التي قادت التحرك ضد الأسد على النقيض من بعض جيران سوريا العرب.

وقال فيليبس إن 25 في المئة من صادرات سوريا تذهب الى العراق في حين قال رضا اغا الاقتصادي في مؤسسة (آر.بي.إس) إن 30 في المئة من صادرات لبنان تذهب الى سوريا وهي الدولة الوحيدة التي لا تفرض قيودا على حدودهما البرية وهو ما يظهر مدى ارتباط الاقتصادين ببعضهما البعض.

وقال فيليبس "لبنان معاد جدا لإغلاق هذا الطريق (الى سوريا)... من المؤكد أن العراق يستفيد من العلاقة وليس متحمسا لتطبيق اي شيء."

وقال مصرفي في الأردن يدير مصرفه عمليات في سوريا ايضا إن بعض الدول قد تتباطأ.

وأضاف "اذا بدأت كل دولة تقول إن لها اعتبارات خاصة فإنني أتوقع أن تكون الخطوة رمزية اكثر من كونها عملية. ستحاول الدول البحث عن مخرج."

وأضاف "سيكون نهجا خطوة بخطوة لكن لا شك أنه سيكون له أثر سلبي على الاقتصادين السوري والأردني."

والملك عبد الله عاهل الأردن هو الزعيم العربي الوحيد حتى الآن الذي دعا الأسد الى التنحي وقال مسؤول أردني إن الخسائر الاقتصادية ثمن يجب أن يدفع لزيادة الضغط على سوريا.

وأضاف "بالطبع ستكون هناك آثار اقتصادية سلبية على المدى القريب وسيعاني بعض المستوردين والمصدرين الأردنيين بسبب قطع العلاقات مع سوريا. لكن الاعتبارات السياسية تفوق الخسائر الاقتصادية."

وقال وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو إن أنقرة ستتحرك بالتعاون مع العرب. وتركيا اكبر شريك تجاري لسوريا وبلغ حجم التجارة الثنائية بينهما 2.5 مليار دولار العام الماضي وقد شارك أوغلو في اجتماع جامعة الدول العربية امس الاحد.

وكانت انقرة ذكرت أنها تدرس طرق نقل جديدة لأسواق الشرق الأوسط الأخرى لا تمر عبر سوريا. لكن مسؤولا صرح الأسبوع الماضي بأنه تقرر عدم وقف إمدادات الكهرباء لسوريا لأن هذا سيؤثر على المواطنين السوريين.

د ز - أ ف (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below