مسرحية من ايام صلاح الدين في افتتاح مهرجانات بعلبك بلبنان

Fri Jul 8, 2011 11:22am GMT
 

من ليلى بسام

بعلبك (لبنان) 8 يوليو تموز (رويترز)- امتطى المطرب اللبناني عاصي الحلاني فرسه على مدارج بعلبك الرومانية في افتتاح مهرجاناتها الدولية متقمصا شخصية صلاح الدين الايوبي في دفاعه عن القدس مدينة الاديان والسلام في مسرحية غنائية حية بعنوان "من ايام صلاح الدين".

ما بين التاريخ والواقع الراهن تجرنا حكاية الدفاع عن القدس الى مدارج بعلبك الرومانية حيث القائد صلاح الدين الايوبي يفتح القدس مرورا بالسنوات الخمس التالية حين واجه ملك انجلترا ريتشارد قلب الاسد ومحاولات المجموعات السرية في العالم الساعية للتحكم بالمنطقة العربية.

تسرد المسرحية التي كتبها واخرجها الاخوان فريد وماهر صباغ الحالة الدقيقة لابناء القدس عام 1187 في مرحلة ما بعد الحصار والاحتلال وطريقة تعامل صلاح الدين مع الفقراء وتكريم النصارى العرب من اهل القدس ورفض هدم كنيسة القيامة قائلا "من يهدم حجرا من كنيسة القيامة كأنما يهدم المسجد الاقصى."

وللربط بين التاريخ والوقت الحاضر جلس في اسفل مسرح عليه كتاب ابيض مفتوح عجوزان في مأوى احدهما والذي يقدم نفسه على انه كاتب المسرحية ليرويان قصة تاريخية من باب الواقع المؤلم.

وهنا يطل الحلاني من على التلال الاثرية خلف الجمهور مع عديد من أفراد جيشه مناديا "يا جيوش الغرب افتحي انا صلاح الدين حامل بايدي سيف العرب."

وتبدأ عروض المفرقعات واصوات المدافع واندلاع النيران لكن النار التي كان من المفترض ان تكون جزءا من العرض احرقت اعلى سور قلعة القدس عن طريق الخطأ نتيجة هبوب الرياح.

ويتوافد الممثلون من خلف الجمهور ومن امامه ومن على الاطراف قبل ان يصل الحلاني على فرسه الاسود مرتديا خوذة صلاح الدين ليغني على ظهر فرسه "يا مهد الاديان يا ارض الايمان يا شمعة وحيدة بهالفضا البردان هيدا الحلم يللي كان مرافقنا بصغرنا.. علي الراية انتصرنا ليوم بهالزمان... يا قدس العتيقة يا وردة بصحرا يا قبة الصخرة ارجعي يا مدينة السلام."

ويبرز صلاح الدين في المسرحية مدافعا عن الفقراء ومفسحا بالمجال امام الاديان "أحب الي ان اخطىء في العفو من ان اصيب في العقاب" كما يبرز اصرار صلاح الدين على الدفاع عن مدينة السلام قائلا "لا تخافوا يا رجال المقاوم ما بيخسر.. يا بيربح بالحياة يا بيربح بالشهادة."   يتبع