تركيا تطلب التعامل مع شمال قبرص على غرار "النموذج التايواني"

Mon Nov 28, 2011 11:32am GMT
 

من رالف بولتون واسلي كاندمير

اسطنبول 28 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - عرضت تركيا الإذعان لمطالب الاتحاد الأوروبي وفتح موانئها ومطاراتها ومجالها الجوي أمام قبرص في إطار ما أسمته ترتيبا دبلوماسيا على غرار "النموذج التايواني" لمساعدة محادثات إعادة توحيد قبرص التي تستأنف اليوم الاثنين تحت ضغط من الأمم المتحدة لتحقيق انفراجة.

ويطالب الاتحاد الأوروبي الذي تسعى تركيا للانضام إليه أنقرة بإنهاء حظر على الملاحة الجوية والبحرية للقبارصة اليونانيين يضر باقتصاد نيقوسيا. بينما تقول تركيا إن الاتحاد الأوروبي يجب أن يخفف من عزلة شمال قبرص التركية وهو ما يرفضه القبارصة اليونانيون ويقولون إنه اعتراف ضمني بهذه الدولة.

وقال ايجمين باجيس وزير تركيا لشؤون الاتحاد الأوروبي لرويترز إنه يعتقد أن ترتيبا بسيطا يمكن أن يساعد على تسهيل المحادثات حول قبرص التي دفعت باليونان وتركيا الشريكين في حلف شمال الأطلسي إلى حافة الحرب أكثر من مرة.

وأثار التنقيب عن الغاز الطبيعي حول الجزيرة ونزاعات حول حقوق السيادة المخاوف الدولية مرة أخرى.

وقال باجيس "اللحظة التي تهبط فيها طائرة تابعة للخطوط البريطانية أو الفرنسية او الهولندية أو الالمانية في مطار ارجان (في شمال قبرص).. تصبح تركيا مستعدة لفتح كل مطاراتها وموانئها ومجالها الجوي للطائرات والسفن القبرصية اليونانية."

ولا تربط منطقة شمال قبرص التي لا تعترف بها سوى أنقرة روابط جوية إلا بتركيا. كما أنها مستبعدة من المناسبات الرياضية والمالية والتجارية الدولية.

ويخشى القبارصة اليونانيون الذين يمثلون كل قبرص في الاتحاد الأوروبي لكن سلطتهم في واقع الامر مقتصرة فقط على الجنوب من أن اي الاعتراف بشمال قبرص التركية يمكن أن يجعل تقسيم الجزيرة دائما.

وقال باجيس "هبوط طائرة من الخطوط الإيطالية أو الفرنسية في مطار ارجان لا يعني أنهم يعترفون بجمهورية شمال قبرص التركية... سيشبه هذا النموذج التايواني.. علاقة تجارية."   يتبع