الافراج عن شاليط وسجناء فلسطينيين في اتفاق لمبادلة الاسرى

Tue Oct 18, 2011 12:19pm GMT
 

(لاضافة مقتبسات وتفاصيل)

من نضال المغربي وجيفري هيلر

غزة 18 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - في اطار صفقة لمبادلة الاسرى عاد اليوم الثلاثاء الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط إلى إسرائيل في الوقت الذي أفرجت فيه إسرائيل عن 477 سجينا فلسطينيا بموجب اتفاق اشاع البهجة بين كثير من الاسر لكنه لم يفعل الكثير لحل صراع مستمر منذ عقود.

وتوجه معظم السجناء الفلسطينيين المفرج عنهم الى قطاع غزة حيث كان في استقبالهم قادة من حركة المقاومة الاسلامية (حماس) وهم ينزلون من حافلات عليها شعار الصليب الاحمر.

وقال سامي ابو زهري المتحدث باسم حماس "هذا يوم تاريخي حيث كان الأسرى على موعد مع فجر جديد فجر الحرية. نحن نقدر مشاعر الألم لدى عائلات الاسرى الذين بقوا في الأسر وسنواصل الجهود من أجل تحريرهم جميعا لقد وعدنا من قبل وحققنا وعدنا واليوم نعد من جديد وسنوفي بوعدنا أيضا."

وكان الاف الفلسطينيين في انتظار الأسرى المفرج عنهم داخل معبر رفح مع عشرات من القيادات السياسية للفصائل الفلسطينية من بينهم اسماعيل هنية رئيس حكومة حماس في قطاع غزة.

واحتشد عشرات الالاف في ساحة عامة في مدينة غزة حيث سينتقل الأسرى لحضور حفل تكريم تقيمه لهم حركة حماس وفصائل أخرى.

وقال شاليط في مقابلة مع التلفزيون المصري أجريت معه بعد إطلاق سراحه وقبل عودته الى اسرائيل "أفتقد أسرتي بالطبع.. جدا. كما أفتقد أصدقائي." وأضاف شاليط الذي بدا عليه الإرهاق والذهول وكان مترددا وهو يرد على أسئلة مراسلة للتلفزيون المصري "أتمنى أن تعزز هذه الصفقة السلام بين اسرائيل والفلسطينيين."

واقتيد شاليط (25 عاما) عبر حدود قطاع غزة إلى شبه جزيرة سيناء المصرية ثم نقل إلى معبر كيرم شالوم الحدودي الاسرائيلي حيث كانت طائرة هليكوبتر تنتظره لنقله إلى قاعدة جوية إسرائيلية ليلتئم شمله مع والديه.   يتبع