رؤية بعثة المراقبة العربية لحمص السورية تغضب الكثير من سكانها

Wed Dec 28, 2011 12:05pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل ومقتبسات)

من اريكا سولومون

بيروت 28 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال رئيس بعثة جامعة الدول العربية التي تحقق في مدى التزام سوريا بتنفيذ خطة سلام عربية ان اعضاء الوفد لم يروا شيئا مخيفا في مدينة حمص لكن الكثير من سكانها قالوا إنهم بدأوا يفقدون الثقة في المراقبين بالفعل.

وقال الفريق اول الركن محمد احمد مصطفى الدابي ان فريقه يحتاج لمزيد من الوقت لتفقد حمص قبل إصدار حكم نهائي لكن مقيمين في منطقة بابا عمرو التي تفقدها الوفد قالوا إنهم يشعرون بأن المراقبين لا يستجيبون لشكاواهم.

وقال الدابي بالهاتف لرويترز "كانت هناك مناطق الحالة فيها تعبانة (غير جيدة) لكن اعضاء الوفد لم يروا شيئا مخيفا."

وتابع أن الوضع كان هادئا ولم تكن هناك اشتباكات اثناء وجود البعثة.

وتحتل حمص موقعا بارزا في الاحتجاجات الشعبية المستمرة منذ تسعة أشهر ضد حكم الرئيس السوري بشار الأسد وقد أصبحت احدى النقاط الساخنة الاكثر دموية اذ يظهر فيها منشقون مسلحون يقاتلون قوات الحكومة التي تستخدم الدبابات والأسلحة الآلية.

ويتحقق المراقبون مما اذا كانت سوريا تسحب قواتها من المدن وتوقف أعمال العنف التي تهدد بالتطور الى حرب أهلية.

وقال عمر الناشط وأحد المقيمين في بابا عمرو "شعرت بأنهم لم يعترفوا حقا بما رأوه. ربما لديهم أوامر بالا يظهروا تعاطفا. لكن لم يكونوا متحمسين للاستماع الى روايات الناس."   يتبع