اسرائيل ترجيء هدم جسر للمشاة بمنطقة بها مواقع دينية بالقدس

Mon Nov 28, 2011 12:09pm GMT
 

من ميان لوبيل

القدس 28 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال مسؤولون حكوميون اليوم الإثنين إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أرجأ هدم جسر للمشاة في أقدس المواقع الدينية بالقدس خشية أن يثير هذا غضب المسلمين.

وكانت السلطات الإسرائيلية قد اقامت الجسر الخشبي -الذي يعتبره مهندسون غير آمن الآن- كحل مؤقت بعد عاصفة ثلجية وزلزال عام 2004 الحقا اضرارا بالجسر الحجري الذي يربط بين الحائط الغربي وحرم المسجد الأقصى وقبة الصخرة.

وخلال ولاية نتنياهو الأولى كرئيس للوزراء فتح مدخلا جديدا لنفق أثري للسائحين قرب الحرم مما أثار احتجاجات للمسلمين واشتباكات بالأسلحة النارية قتل خلالها 60 فلسطينيا و15 اسرائيليا.

وقال مسؤولون حكوميون إنه كان من المقرر ازالة جسر المشاة يوم السبت لكن نتنياهو أرجأ الهدم بناء على نصيحة دبلوماسيين ومسؤولين أمنيين اسرائيليين.

وأضاف المسؤولون أنه تم تحذير نتنياهو من أن هدم الجسر وإقامة جسر جديد سيغضب المسلمين خاصة في مصر لأنهم قد يعتقدون بطريق الخطأ أن أعمال الهدم تضر بالمسجد الأقصى.

وقال أحد المسؤولين "أفادت تقارير في وسائل الإعلام المصرية بأنه اذا اتخذت اسرائيل خطوات أحادية فإن الكراهية في ميدان التحرير ربما تتحول لتكون ضد (اسرائيل)" في إشارة الى ميدان التحرير مركز الاحتجاج الرئيسي بالقاهرة.

وأضاف "هذا توقيت حساس وقد تقرر تأجيل العمل في الوقت الحالي بسبب الانتخابات في مصر."

ولم يحدد المسؤولون موعدا جديدا للهدم والبناء وهو مشروع يتوقع أن يستغرق 72 ساعة.   يتبع