باحثون ينصحون بعدم اقتناء البالغين للقطط

Wed Dec 28, 2011 12:48pm GMT
 

28 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - حذر باحثون الناس من اقتناء القطط في الكبر خاصة إذا كانوا مصابين بنوع من الحساسية لكن اذا سبق السيف العذل وكان لديهم قطط بالفعل فعليهم إبعادها عن غرف النوم.

وأظهرت دراسة أوروبية أن اقتناء قط في الطفولة ربما يحمي الطفل من الإصابة بالحساسية في المستقبل لكن الاقتناء في سن البلوغ يزيد للضعف تقريبا احتمالات ان يكون لدى جهاز المناعة رد فعل ازاء القطط وهي أول خطوة نحو الإصابة بمظاهر الحساسية.

وكشفت الدراسة التي شملت آلاف البالغين ونشرت في (دورية الحساسية وعلم المناعة الإكلينيكي) ان الناس المصابين بأشكال أخرى من الحساسية هم اكثر عرضة لرد فعل لجهاز المناعة لوجود قط في المنزل.

وكتب ماريو اليفييري من مستشفى فيرونا الجامعي في إيطاليا "تؤيد بياناتنا أن اقتناء قط في سن البلوغ يضاعف تقريبا احتمال الإصابة بحساسية من القطط."

وأضاف "بالتالي فإنه يجب التفكير في تجنب القطط لدى البالغين خاصة من لهم قابلية لمسببات حساسية أخرى ولديه تاريخ من أمراض الحساسية."

وأجرى الباحثون دراسة على أكثر من ستة آلاف بالغ أوروبي مرتين على مدى تسع سنوات وأخذوا عينات دم. ولم يكن لدى أي من المشاركين أجسام مضادة للقطط في دمائهم مما يعني أنهم ليسوا مصابين بحساسية من شعر القطط.

ويمكن قياس القابلية للحساسية من خلال وخز الجلد. والقابلية للحساسية لا تؤدي بالضرورة إلى أعراض لكنها في كثير من الأحيان تكون إيذانا بأنواع مكتملة من الحساسية.

وأصبح ثلاثة في المئة من الناس الذين لم يكن لديهم قطط في أي من الوقتين اللذين أجريت فيهما الدراسة مصابين بالحساسية خلال الدراسة مقارنة بخمسة في المئة ممن اقتنوا قط خلال التسع سنوات.

وقال أربعة من بين عشرة ممن أصيبوا حديثا بالحساسية أنهم ظهرت لديهم أعراض الحساسية في وجود حيوانات بزيادة أربعة أمثال عن معدل من لديهم اجسام مضادة للقطط.   يتبع