مقابلة- وليد جنبلاط يخشى من نشوب حرب أهلية في سوريا

Wed Jan 18, 2012 12:50pm GMT
 

من دومينيك ايفانز واليستير ليون

بيروت 18 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال زعيم الدروز في لبنان وليد جنبلاط إن سوريا ربما تنزلق لمزيد من العنف بل وربما الى حرب أهلية لأن الرئيس السوري بشار الأسد "لا يصغي لأحد" يدعو للتغيير سواء داخل البلاد أو خارجها.

وصرح جنبلاط الذي تذبذبت علاقاته مع دمشق على مدى سنوات تغيرت خلالها الولاءات بأنه ليس هناك اتصال بينه وبين الزعيم السوري منذ أن التقى به في دمشق قبل سبعة أشهر في أولى أسابيع الانتفاضة.

وتقول الأمم المتحدة إن قوات الأمن التابعة للأسد قتلت أكثر من خمسة آلاف شخص منذ اندلاع الانتفاضة في مارس اذار. كما تقول سوريا إن "مجموعات إرهابية مسلحة" قتلت ألفي فرد من قوات الأمن.

وقال جنبلاط لرويترز في مقابلة بمنزله في بيروت "أشعر بقلق متزايد بشأن احتمال أن تنزلق سوريا لمزيد من العنف... بل وربما حرب أهلية."

وأضاف أنه كلما زادت وتيرة العنف كلما زاد خطر الانقسامات بين الأغلبية السنية في سوريا والأقلية العلوية التي ينتمي إليها الأسد مشيرا الى ما تردد من أنباء عن عمليات قتل طائفية في مدينة حمص التي يسكنها مزيج طائفي والتي تمثل أيضا معقلا للاحتجاجات والمعارضة.

ويعيش في سوريا أيضا دروز ومسيحيون وأكراد.

وقال جنبلاط إنه منذ مستهل الأزمة في مارس اذار تجاهل الأسد مطالب من الولايات المتحدة والصين وروسيا وحليفه السابق رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان لنزع فتيل التوتر بالتعجيل بإجراء الإصلاحات السياسية.

وبدلا من ذلك ألقى الأسد باللوم على "مؤامرة" تحاك ضد سوريا وحاول القضاء على الانتفاضة الشعبية بالقوة.   يتبع