وزير صربي: شمال كوسوفو ما زال "برميل بارود"

Thu Jul 28, 2011 11:39pm GMT
 

الأمم المتحدة 28 يوليو تموز (رويترز) - قال وزير خارجية صربيا اليوم الخميس ان الوضع في جيب صربي في شمال كوسوفو ما زال متوترا بعد أن سيطرت بريشتينا لفترة قصيرة على معبرين حدوديين هناك الأمر الذي أثار مخاوف من اشتباكات عرقية جديدة.

وساد الهدوء منطقة الحدود اليوم الخميس بعد يومين من العنف في منطقة شمال كوسوفو التي يعيش فيها اغلبية صربية حيث قتل شرطي ينحدر من أصل ألباني وأحرق قوميون صربيون متشددون معبرا حدوديا.

وقال فوك جيريميتش وزير خارجية صربيا للصحفيين على هامش اجتماع مغلق لمجلس الامن التابع للامم المتحدة بشأن كوسوفو "انه قطعا برميل بارود بالنظر إلى انه توجد حواجز على الطرق وهناك كثير من التوتر في شتى انحاء المنطقة."

واضاف قوله "يجب أن نتصرف بسرعة مع سعي المجتمع الدولي ألا يقع مزيد من العنف."

وكان جيريميتش طلب من مجلس الامن تحديد موعد لعقد اجتماع طارئ لمناقشة التحرك الذي قامت به بريشتينا. وقال انه يريد من المجلس "أن يدين الاستخدام المنفرد للقوة" لكن دبلوماسيين بالأمم المتحدة قالوا ان المجلس من غير المحتمل ان يصدر أي إدانة.

وبدأت الاضطرابات في كوسوفو التي يعيش بها أغلبية البانية نسبتها 90 بالمئة بعدما أرسلت وحدات خاصة تابعة للشرطة يوم الإثنين للسيطرة على معبرين حدوديين في الشمال وتطبيق حظر على الواردات من صربيا ردا على منعها الصادرات من كوسوفو.

وانسحبت الشرطة بعد حوادثت العنف واتهم رئيس وزراء كوسوفو هاشم تقي بلجراد بتدبير العنف وقال اليوم الخميس انه سيعيدهم ثانية الى كل المعابر الحدودية. وسيطرت قوات لحلف شمال الاطلسي على المعبرين واعلنت انهما منطقة عسكرية محظورة.

وقال مكتب الامين العام للامم المتحدة بان جي مون الذي عبر عن قلقه بشأن كوسوفو ان جيريمتش اجتمع مع بان و"شدد على اهمية امتناع جميع الاطراف الفاعلة عن اي اعمال قد تؤدي الى تدهور الموقف." م ل (سيس)