البحرين تقول إن الحوار الوطني سيستمر رغم انسحاب جمعية الوفاق

Mon Jul 18, 2011 1:35pm GMT
 

من ايزابيل كولز

دبي 18 يوليو تموز (رويترز) - أبدت حكومة البحرين أسفها اليوم الاثنين على أن جمعية الوفاق الوطني الإسلامية أكبر تجمع شيعي معارض في البلاد تعتزم الانسحاب من حوار التوافق الوطني لكنها قالت إن المحادثات السياسية ستستمر بأي حال.

وأطلقت البحرين الحوار الوطني في الثاني من يوليو تموز لبحث الإصلاحات وتناول الشكاوى المختلفة بعد حملة قمع استمرت أربعة أشهر بدأت في مارس آذار وأدت إلى القضاء على الاحتجاجات المنادية بالديمقراطية بقيادة أغلبية من الشيعة.

ومن الممكن أن يضر انسحاب جمعية الوفاق باحتمالات نجاح الحوار للتوصل إلى توافق وطني مع استمرار التوترات الطائفية في المملكة.

واندلعت احتجاجات بشكل شبه يومي في قرى شيعية تطوق العاصمة المنامة منذ أن رفعت البحرين الأحكام العرفية في يونيو حزيران وتصاعدت التوترات مع مطالب المتظاهرين المتزايدة بانسحاب المعارضة من المحادثات.

وقال عيسى عبد الرحمن المتحدث باسم الحوار الوطني إن جمعية الوفاق يمكنها أن تنضم للمحادثات مرة أخرى إذا غيرت رأيها.

ونقلت وكالة أنباء البحرين عن عيسى قوله إن المتحاورين "قادرون على مواصلة العمل واستمرارية الإنجاز من أجل البحرين ومستقبلها وبحث كافة القضايا على طاولة الحوار مجددا الدعوة بأن باب الحوار سيظل مفتوحا لجميع أبناء الوطن لأن الوطن بحاجة للجميع."

وأعلنت جمعية الوفاق أمس الأحد أنها ستنسحب لأن آراءها لم تؤخذ بمحمل جدي خلال محادثات قالت ان ممثلين موالين للحكومة هيمنوا عليها. وما زال يتعين على المجلس الأعلى لجمعية الوفاق التصديق على قرار الانسحاب.

وتشكو الوفاق وستة من جماعات المعارضة الأخرى التي وجهت إليها الدعوة للمشاركة في المحادثات من أن إصلاحاتها السياسية المقترحة لن تنفذ أبدا لأن المعارضة حصلت على 35 مقعدا من بين 300 مقعد في الحوار.   يتبع