افتتاح المتحف المصري الكبير 2015 ورمسيس الثاني يستقبل الزائرين

Wed Dec 28, 2011 1:50pm GMT
 

القاهرة 28 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - يفتتح المتحف المصري الكبير الذي يقام بالقرب من الأهرام جنوب غربي القاهرة عام 2015 وسيكون تمثال الملك رمسيس الثاني الذي نقل عام 2006 من قلب العاصمة المصرية في استقبال زائري المتحف.

وفازت شركة مصرية وأخرى بلجيكية الأسبوع الماضي بمناقصة تنفيذ المرحلة الثالثة والأخيرة من مشروع المتحف وتشمل إنشاء المبنى الرئيسي للمتحف وصالات العرض وتنسيق الموقع العام.

وقال محمد إبراهيم وزير الدولة لشؤون الآثار اليوم الأربعاء عقب تفقده سير العمل إنه سيكون "من أكبر المتاحف الأثرية في العالم... سيعد مصدرا قويا لدعم الاقتصاد المصري" حيث يوفر عند افتتاحه نحو 15 ألف فرصة عمل جديدة دائمة للشباب بعد الانتهاء من تشييده.

وقال الحسين عبد البصير المشرف العام على المتحف إن مساحة العرض تبلغ 87 ألف متر مربع وإن تمثال رمسيس الثاني سيكون في استقبال الزائرين وبجواره تمثال ابنته ميريت آمون من أخميم في سوهاج.

ومن أبرز معروضات المتحف كنوز الملك الفرعوني الشاب توت عنخ آمون ونموذج لمقبرته التي اكتشفت في 1922 في وادي الملوك بالبر الغربي بالأقصر في جنوب البلاد.

والمتحف المقام على مساحة 117 فدانا على طريق القاهرة- الإسكندرية الصحراوي كان مقررا افتتاحه يوم 12-12-2012 وتأجل العمل به منذ اندلاع الاحتجاجات الشعبية في مصر يوم 25 يناير كانون الثاني الماضي التي أدت إلى إنهاء حكم الرئيس السابق حسني مبارك.

وقال عبد البصير إن الموعد القديم للافتتاح في عام 2012 "كان جزئيا.. المشروع ضخم" إذ يضم مركزا للبحوث والتدريب في مجال المتاحف وفصولا تعليمية لتدريس تاريخ وفنون الحضارة القديمة وورشا للحرف والصناعات اليدوية التي أتقنها الفراعنة.

س ق - أ ف (ثق)