ذبح رهينتين في افغانستان ومقتل قائد شرطة

Mon Jul 18, 2011 1:49pm GMT
 

من شرف الدين شرفيار

هرات (افغانستان) 18 يوليو تموز (رويترز) - قال مسؤولون ان رهينتين ذبحا في غرب افغانستان اليوم الاثنين بعد اسبوع من خطفهما مع 33 اخرين لدعمهم فيما يبدو الحكومة الافغانية كما قتل قائد شرطة في جنوب البلاد جراء انفجار قنبلة.

وقال حاج سيدو جان احد شيوخ قرية موجول اباد في اقليم فراه بغرب البلاد ان جثتي الشخصين المذبوحين اعيدتا الى اسرتيهما في القرية بعد يوم من اطلاق سراح 16 من المخطوفين. ولم يتضح مصير باقي المخطوفين.

واضاف لرويترز عبر الهاتف "هذان الشخصان من عوام القرية لكن الخاطفين قالوا ان لهما صلة بالحكومة."

وقالت حركة طالبان ان ليس لديها أي معلومات بشأن حادث الخطف الذي قال مسؤولون انه وقع يوم 11 يوليو تموز.

وأكد عبد الرشيد وهو مسؤول امني اقليمي ذبح شخصين واطلاق سراح 16. كما اضاف ان شخصا ثالثا قتل في نفس يوم الخطف.

وجاء الحادث بينما بدأت القوات الاجنبية تسليم المهام الامنية الى قوات الامن الافغانية.

وامس الاحد سلمت قوة المعاونة الامنية الدولية (ايساف) التي يقودها حلف شمال الاطلسي المهام الامنية الى القوات الافغانية في اقليم باميان بوسط البلاد لتبدأ بذلك عملية تدريجية لنقل السيطرة الأمنية تنتهي بانسحاب جميع القوات الاجنبية المقاتلة من افغانستان بحلول نهاية عام 2014 .

وذكر المكتب الاعلامي لحكومة اقليم قندهار المضطرب في الجنوب على موقع تويتر ان قائد شرطة منطقة ريجيستان وثلاثة افراد شرطة اخرين قتلوا اليوم الاثنين جراء انفجار قنبلة مزروعة على طريق.

م ر ح - أ ف (سيس)