تجدد الاشتباكات في اليمن بعد مقتل 26 متظاهرا في صنعاء

Mon Sep 19, 2011 10:32am GMT
 

صنعاء 19 سبتمبر أيلول (رويترز) - تجددت الاشتباكات بالصواريخ والرشاشات الالية بين القوات الحكومية ومقاتلين يؤيدون متظاهرين يسعون للاطاحة بالرئيس اليمني علي عبد الله صالح في العاصمة صنعاء اليوم الإثنين بعد يوم من قتل 26 متظاهرا بالرصاص.

وأطلقت قوات يمنية النيران في الهواء لتفرقة محتجين مناهضين للحكومة اليوم وسقط قتيلان أحدهما طفل صغير ونقل آخرون إلى المستشفى اثر اصابتهم بأعيرة نارية.

ونقل مصابون على دراجات نارية إلى مستشفى متنقل في ساحة التغيير حيث يعتصم المحتجون منذ ثمانية شهور مطالبين برحيل الرئيس.

ووقعت الاشتباكات مع محاولة المحتجين التقدم صوب المنطقة التي تسيطر عليها قوات الحكومة بعد توسيع مكان اعتصامهم أثناء الليل.

والعنف الذي وقع الامس والذي يهز جمودا استمر لاسابيع هو الأسوأ في اليمن في الشهور القليلة الماضية. وأصيب المئات في المسيرة المناهضة للحكومة أيضا عندما أطلقت قوات الأمن النار على متظاهرين اخترقوا صفوف الشرطة.

ودعا منظمو الاحتجاجات إلى المزيد من التصعيد اليوم وحفزوا المحتجين المعتصمين في ساحة التغيير بصنعاء للمطالبة بإنهاء حكم صالح الممتد منذ 33 عاما.

وحث المنظمون عبر مكبرات الصوت المحتجين على العودة إلى تقاطع للطرق كانوا قد سيطروا عليه ليلة أمس ويعرف محليا باسم جولة كنتاكي ولمحوا إلى أنهم يعتزمون التوغل بشكل أكبر في المناطق التي تسيطر عليها قوات الحكومة.

وكانت المنطقة تمثل في السابق الخط الذي يقسم بين الاجزاء التي تسيطر عليها قوات صالح وتلك التي تسيطر عليها القوات المنشقة.

وقال شخص من خلال مكبر للصوت "هيا سنتناول جميعا الافطار في جولة كنتاكي ثم سنتناول الغداء في مكان آخر على عمق أكبر."   يتبع