تحقيق- شباب الثورة في مصر يسعون لاستعادة روح المبادرة

Thu Jan 19, 2012 11:21am GMT
 

من توم بيري

القاهرة 19 يناير كانون الثاني (رويترز) - قوبل نشطاء مطالبون بالديمقراطية كانوا ينظمون مسيرة في شوارع القاهرة المزدحمة الأسبوع الماضي بالابتسام والضحك من البعض وقوبلوا أيضا بالريبة والعداء.

عندما قرر النشطاء تنظيم هذه المسيرة كانوا يتوقعون المشاكل وربما العنف. إذ لم يرق لكل سكان منطقة إمبابة التي تسكنها الطبقة العاملة الهتافات التي كانوا يرددونها. وعندما توقفوا أمام مسجد لعرض تسجيل ينتقد المجلس العسكري طلب منهم أحد السكان الغاضبين في المنطقة الرحيل.

هذا المشهد يظهر واحدة من المشكلات التي تواجه الجماعات المطالبة بالديمقراطية في مصر وهي تحاول حشد التأييد لحملة ضد المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يتولى شؤون البلاد والذي يعتقدون إنه يقف في طريق التغيير الموعود.

وعلى الرغم من أن مصر شهدت أول انتخابات حرة منذ نحو 60 عاما فإن الإصلاحات السياسية في البلاد التي يسكنها 80 مليون نسمة لم تصل إلى حد التغيير الذي يطالب به الإصلاحيون الشبان الذين اعتصموا في ميدان التحرير يوم 25 يناير كانون الثاني 2011 مما عجل بإنهاء حكم الرئيس السابق حسني مبارك.

لم يتمكن هؤلاء الشبان من الحصول على تمثيل يذكر في مجلس الشعب الذي أصبح يهيمن عليه الإسلاميون وأصبحوا يشعرون بالتهميش ويكافحون لتحسين سمعتهم التي يقولون إن الإعلام الموالي للمجلس العسكري شوهها بشدة نظرا لأنه صورهم على أنهم مثيرو شغب ممولون من الخارج.

قال عمر المصري وهو مدون شارك في مسيرة امبابة "لابد أن نوصل الأهداف الحقيقية للثورة لأن الإعلام الرسمي يوصل فكرة خاطئة."

وأضاف المصري وهو ليبرالي مستقل ترك آلة تصويره في البيت حتى لا تثير مشاكل "الشعب أنجح الثورة.. الآن نفتقد هذا الشعب."

وبينما كان محمد حسين يراقب المسيرة أبدى تشككا يشعر به قطاع من المصريين يشغلهم قوت يومهم أكثر من المزيد من التصعيد.   يتبع