روسيا تعارض فرض حظر سلاح على سوريا

Tue Nov 29, 2011 11:22am GMT
 

(لإضافة اقتباسات وتفاصيل وخلفية)

موسكو 29 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف اليوم الثلاثاء إن روسيا تعارض فرض حظر سلاح على سوريا وتعتقد أن بعض الدول يجب أن تتوقف عن تهديد دمشق بالإنذارات.

وصرح لافروف بأن اقتراحات بفرض "حظر على كل أشكال تسليم السلاح هي غير نزيهة" لأن تطبيق حظر السلاح سيقطع الإمدادات عن حكومة الرئيس بشار الأسد ولكن ليس عن معارضيه.

وقال في مؤتمر صحفي مع نظيره الايسلندي أوسور سكارفيدينسون "نعلم كيف سارت الأمور في ليبيا عندما طبق حظر السلاح فقط على الجيش الليبي في حين حصلت المعارضة على السلاح وتحدثت دول مثل فرنسا وقطر علانية عن الأمر بدون خجل."

وأطاحت المعارضة بالزعيم الليبي معمر القذافي في أغسطس آب.

وقال لافروف ملمحا إلى الجامعة العربية وقوى غربية إن الوقت حان "للتوقف عن استخدام الإنذارات" للضغط على دمشق وكرر دعوة روسيا إلى الحوار بين الحكومة السورية وخصومها الذين تقول موسكو إنهم يتحملون جزءا من المسؤولية في إراقة الدماء.

وأضاف لافروف "كلما استمرت الأوضاع على هذا المنوال في سوريا كلما سبب لنا هذا مشاكل. في الأغلب تستفز الجماعات المسلحة السلطات. ليس من الصواب توقع أن تتجاهل الحكومة هذا الأمر."

وقالت لجنة تحقيق تابعة للأمم المتحدة امس الاثنين إنه خلال حملة القمع للمحتجين السوريين ارتكبت قوات الجيش والأمن جرائم ضد الإنسانية بما في ذلك القتل والتعذيب والاغتصاب ودعت إلى فرض حظر للسلاح على سوريا.

وترتبط موسكو -التي انتقدت أيضا المزيد من العقوبات التي فرضتها دول غربية وعربية على سوريا- بعلاقات سياسية واستراتيجية وثيقة مع حكومة الأسد وتمثل مصدرا أساسيا للسلاح بالنسبة لدمشق.   يتبع