الشرطة تفتش فندق كابول بعد هجوم لطالبان قتل تسعة اشخاص

Wed Jun 29, 2011 11:34am GMT
 

من اليستير سكراتون

كابول 29 يونيو حزيران (رويترز) - فتشت الشرطة الافغانية اليوم الاربعاء فندقا من المعالم الرئيسية في كابول غرفة تلو الاخرى بحثا عن مزيد من المصابين وتأمين المبنى بعد الهجوم الذي شنه الليلة الماضية مهاجمون انتحاريون من طالبان وقتل فيه ثمانية من المدنيين الافغان والشرطة وأجنبي واحد.

واقتحم المهاجمون التسعة -- الذين كانوا يحملون قذائف صاروخية وأسلحة اخرى -- فندق انتركونتيننتال الذي تفرض عليه حراسة مشددة ويتردد عليه غربيون وشخصيات كبيرة قبل ان تقتل طائرة هليكوبتر تابعة لحلف شمال الاطلسي المهاجمين الباقين في معركة أخيرة فوق سطح المبنى أنهت الغارة التي استمرت خمس ساعات.

ووفقا لوزارة الداخلية الاسبانية فان القتيل الاجنبي هو طيار مدني أسباني.

وقعت الغارة بعد اسبوع واحد من اعلان الرئيس الامريكي باراك اوباما سحب القوات المقاتلة على مراحل حتى عام 2014 وأثارت الكثير من الشكوك بشأن قدرة قوات الامن الافغانية على قتال المسلحين.

واقتضى الامر الاستعانة بطائرة هليكوبتر تابعة للحلف للقضاء على المهاجمين وساعد مدربون من حلف الاطلسي في الاشراف على رد الشرطة الافغانية على الغارة.

وقال موظف استقبال بالفندق انه بعد عدة انفجارات دخل المهاجمون المبنى في ساعة متأخرة من مساء أمس الثلاثاء وشقوا طريقهم الى احدى القاعات.

وحمل بعضهم أجهزة تسجيل تبث أغاني الحرب لطالبان وأطلقوا النار على كل من شاهدوه في طريقهم. وقال موظف الاستقبال الذي طلب عدم الافصاح عن هويته لرويتر ان نزلاءالفندق قفزوا من الطابقين الثاني والثالث للهرب.

وقال قائد شرطة كابول أيوب سالانجي لرويترز "الشرطة مازالت تفتش كل غرف المبنى لمعرفة ان كان هناك أي اصابات اخرى أو أي تهديدات."   يتبع