سوريا تواصل هجوما على المدنيين رغم محادثاتها مع تركيا

Tue Aug 9, 2011 1:08pm GMT
 

من خالد يعقوب عويس

عمان 9 أغسطس اب (رويترز) - قال نشطاء وشهود عيان إن القوات السورية قتلت خمسة مدنيين على الأقل وانتقلت إلى بلدة قرب الحدود التركية اليوم الثلاثاء حتى في الوقت الذي حث فيه وزير الخارجية التركي الرئيس بشار الأسد على وقف الهجمات التي تستهدف الاحتجاجات.

وقال اتحاد تنسيقيات الثورة السورية المناهض للأسد إن اختين عمرهما ست سنوات و11 سنة من بين الجثث الخمس التي نقلت إلى مستشفى في بلدة طيبة الإمام بعد هجمات للجيش على قرى حول مدينة حماة المحاصرة.

وعلى الرغم من تزايد الإدانة الدولية بما في ذلك موجة مفاجئة من الانتقادات العربية استمرت قوات الأسد في هجومها في مدينة دير الزور الشرقية.

والتقى وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو بالأسد للمطالبة بوقف القمع الذي يقول نشطاء إن 1600 مدني على الأقل قتلوا خلاله في واحدة من أعنف الانتفاضات التي تشهدها المنطقة العربية.

وانتقدت تركيا جارة سوريا العنف بشكل متزايد لكنها تعرضت لتوبيخ حاد يوم الأحد عندما قالت بثينة شعبان مستشارة الأسد إن سوريا لن تقبل التدخل في شؤونها.

وكانت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون قد طلبت من داود أوغلو التأكيد على مطلب واشنطن بأن تعيد سوريا الجيش إلى ثكناته على الفور وأن تفرج عن السجناء.

وتشهد سوريا نحو خمسة أشهر من الاحتجاج على حكم الأسد المستمر منذ 11 عاما.

وفي الأسبوع الماضي أرسل الأسد قوات ودبابات لقمع مدينة حماة الواقعة في وسط سوريا وشن الجيش هجوما مماثلا يوم الأحد على دير الزور.   يتبع